آخر الأخبار

أمل.. بكرا أحلى | لم الشمل.. أمل تلتقي بعائلتها من جديد

يلقي أعضاء من جبهة النصرة القبض على أمل ومادلين وابنها سامح وابنتها هدى بينما هم يتوجّهون إلى مناطق الجيش الحرّ ويقومون بحجزهم في غرفة بينما يشتدّ القصف.

لحسن حظهم، يقوم إيهاب وأعضاء من الجيش الحر بالتدخل في الوقت المناسب ويتمكّنوا من تحريرهم ليتفاجأ كلّ من إيهاب وأمل ببعضهما البعض، فقد مرّت ٣ سنوات دون أن يلتقيا: أصبح إيهاب قائد في الجيش الحر وأمل ما زالت على قيد الحياة بعد السجن!

أمل بشدّة الفرح بعد أن التقت بإخوتها من جديد، فلديها أخيراً مكان يشعرها بأنّها عادت إلى المنزل بين أحبّائها!

في الوقت نفسه، يقوم نايف بالتلاعب بجماعة شاكر ليساعدوه في تحقيق مخططاته الشريرة الجديدة.

أبو رائف ما زال يشعرُ بالحزن الشديد وهو في مستودع الإغاثة بسبب مقتل زوجته في القصف، ويحاول أن يخفف من حزن سارة التي خسرت خطيبها أيمن. ولكن لا يستطيع أبو رائف ولا يستطيع عمار أن يخفّفا من حزنها الكبير.

يقوم إيهاب بتعريف مادلين إلى أبو رائف الذي يغمره الفرح بعد أن يلتقي بأمل من جديد فيبذلان الكثير من الجهود لإعادة الحياة إلى مستودع الإغاثة واستخدامه كملجأ وكمقرّ للحركة السياسية الجديدة.

على الرغم من فرح أمل بعد التقائها بإخوتها، لا تكتمل فرحتها بسبب أختها مريم التي ما زالت مفقودة من الموسم الأوّل.

الأحداث سريعة جدّاً، خصوصاً بعد ان استل هشام خلسة إلى أحد الاجتماعات الذي يعقدها إيهاب ويتّهم الجيش الحرّ بعدم اتّخاذ تدابير أمنية كافية لحماية الجماعة في المقرّ!

من هو هشام وهل يمكن لإيهاب أن يثق به أم سوف يقوم بالقبض عليه بسبب اقتحامه المقرّ؟

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image