آخر الأخبار

مسلسل أمل - الحلقة التاسعة: المساومة

- تبدأ الحلقة بتوثيق حالة الحزن التي تسيطر على روان خطيبة ياسر بالإضافة إلى باقي أفراد مجموعته، حيث تم خطفه على يد بعض العناصر الإستخباراتية لجيش النظام بالتآمر مع عناصر من تنظيم داعش الإرهابي، وذلك بمساعدة شاكر بغرض الإنتقام لأخيه جواد الذي تم إستهدافه من قبل النظام حتى إستهد، والذي يعتقد بأن ياسر وهو واعوانه من إيهاب وثائر وغيره من مجموعة الجيش الحر ليهم يد في مقتل أخيه. 

- ثم تتنقل كاميرا أمل لرصد حالة المٌدرسة أمل في سجن النظام، حيث يمارس ضدها العديد من أنواع التعذيب والضغط الإستفزازي والعنف الجسدي، فترة تلو الأخرى للإدلاء بتصريح ملفق يعتريه الكذب والمؤامرة، وهو تهريب الأسلحة للإرهابيين هي وزوجها على الرغم من زعمها الذي تؤكده وبشده وهو إستشهاد زوجها منذ فترة بعيدة،.

- وعلى الجانب الأخر يطلب شاكر مقابلة عزيز إبن عمه من أجل إطلاعه على عدة امور، كان من أهمها تبريئ نفسه من خطف ياسر، بل على العكس انه يحاول مساعدته ومفاوضة خاطفيه، بأنه يعرف يعرف بعض الأشخاص اللذين لهم علاقة ببعض عناصر التنظيم الإرهابي وأنه يحاول الوصول معهم بطريقة او بأخرى لغطلاق صراح ياسر، ولكن نيته المبيتة تقول غير ذلك، انه فقط يريد ان يأخذ فدية من أفراد مجموعة ياسر في الجيش الحر من اجل المساومة وأخذ المال فقط. 

- وعلى الفور يذهب عزيز وينقل الأخبار لإيهاب وثائر قادة المجموعة الجنوبية لأفراد الجيش الحر، والذين يؤكدون انهم كان لديهم شك كبير في تدخل شاكر في عملية خطف ياسر، ولكنهم قبلوا التفاوض مع عزيز واتباعه ووافقوا على دفع الفدية من أجل مساومتهم أيضاً ومعرفة أخر الاخبار عن يسار ومحاولة إسترجاعة بدون اي إصابات.

 

- شاهد الحلقة السابقة

- جميع حلقات المسلسل

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image