آخر الأخبار

اليوم العالمي لأيتام الحروب...اطفال سوريا والعراق اكثر تضررا

أهلا بكم الى حلقة جديدة من اكثر من عنوان..وعنوان جديد من أكثر العناوين المؤلمة..صورهم موجعة تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي قبل وسائل الاعلام المرئية والسمعية والبصرية..قد نبكي عندما نراهم يرتدون اللاشيء في طقس بارد مثلج..أو يمشون حفاة تتناقلهم العواصف الباردة حتى الموت..قد نبكي ايضا حين نراهم يسفون التراب بحثا عن بقايا اكل تعففت عن اكله بعض الحيوانات..وقد نبكي ايضا حين نراهم يباعون في مزاد لمن يشتري جسدهم النحيل..وقد نصرخ قهرا حين نشاهد اشلاءهم متناثرة في هجوم ارهابي
لكن الاكيد تستمر حياتنا في دفء افتقدوه..انهم الأطفال يتامى الحروب..نتذكرهم الليلة..والعالم يذكرهم ايضا بمناسبة اليوم العالمي لايتام الحروب والذي صادف السادس من شهر يناير.
فبين أيتام العراق، وسوريا ،  واليمن وأفغانستان، والسودان، والصومال، ودول عدة أخرى ملتهبة بنار الحروب، ترتفع يوميا حصيلة الضحايا، وتتحول قصص وسائل الاعلام من قصة عن طفل يلعب باحدث وسائل التكنولوجيا الى طفل كل ما يحلم به هو قطعة خبر حتى وان كان جافا.

صحيفة الامارات اليوم..وضعت قلمها على الوجع وكتبت  أيتام الحروب.. ورثة أحزان مضاعـفة

مثلها..صحيفة مكة المكرمة كتبت أيتام الحروب.. ضحايا الإنسانية

أما القدس العربي خصت مقالا مطولا للحديث عن اطفال سوريا وعنونت أطفال سوريا يدفعون ثمن الحرب: أيتام وجوعى وبدون تعليم والعنف شكّل حياتهم

كذلك موقع الأخبار عنون

أيتام الحرب... جرح مفتوح في خاصرة سوريا

في حين وضعت شبكة النبأ المعلوماتية تقريرا مفصلا وكتبت العالم بالأرقام: انتهاكات الطفولة في زمن الحروب

اما صحيفة الخليج اون لاين، وضعت ملفا كاملا عن اطفال سوريا واهتمت خاصة بظروفهم المادية وقالت أيتام سوريا.. مئات الآلاف لا معيل لهم ولا كفيل اطفال اليتامى في العراق كذلك ليسوا اوفر حظا من نظرائهم في سوريا..حيث كتبت وكالة البغدادية نيوز "الايتام" قنبلة العراق الموقوتة.. مستقبل البلاد المجهول وهدف الارهاب وعصابات الجريمة

المركز الصحفي السوري

كي لا يبقى أيتام سوريا وقودا للحرب.. كونوا معهم

موقع السكينة..تعاطى مع هذا الملف الموجع انسانيا من زاوية خاصة جدا وعنون 

«الإفتاء» في مصر: «داعش» يستغل الأطفال الأيتام ليصنع منهم آلات لا تعرف الرحمة

اما  موقع جيرون..تحدث عن نتائج الحرب على الاطفال اليتامى ونهاية بعضهم وعنوان هجرة الأيتام    

كل هذه العناوين سنحاول ان نقف عندها ونتجاوزها الى نقاط اخرى...

حلقة الليلة من اكثر من عنوان..ستبدأ وعنوانها اليوم..موجع حقا..
 ..ابقوا نساند هؤلاء الاطفال اليتامى وان كان ذلك بمجرد اللحديث عنهم وتذكرهم ..اليوم العالمي لأيتام الحروب...اطفال سوريا والعراق اكثر تضررا

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image