آخر الأخبار

معركة تحرير الموصل....المعركة التي فضحت قدرات تنظيم داعش الهشة

تمثل معركة تحرير الموصل في المرحلة الراهنة من تطوراتها معركة كانت منذ بدايتها قاسية على التنظيم المتشدد..الذي شهد فيها انهيارات وانكسارات بالجملة..خاصة ان التنظيم فقد بريقه والبروباغندا التي كان يعتمد عليه لاغراء مقاتلين جدد.

وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، قال مؤخرا إن زعيم تنظيم داعش، أبوبكر البغدادي، ينتقل من مكان إلى آخر وأن أيامه معدودة خاصة أن البغدادي فقد  أغلب معاونيه في الموصل، سواء بضربات جوية أو بنيران القوات العراقية، وبالتالي هو الآن في وضع صعب. 

جاء ذك في الوقت الذي يتكبد فيه التنظيم المتشدد خسائر موجعة على الارض، اثبتت ان التنظيم غير قادر على التمدد اكثر، أو بالاصح البقاء اكثر..
عملية تحرير الجانب الأيمن من الموصل هي المهمة الأكبر للقوات العراقية، والاختبار الأصعب في إمكانية تعامل تلك القوات مع طبيعة المدينة العمرانية القديمة وكثرة عدد سكانها وشوارعها الضيقة، التي تعقد مهمة حرب الشوارع، ويتحدث مراقبون عن وجود سيناريوهين اثنين تواجه القوات العراقية في معركة الجانب الأيمن من الموصل، الأول هناك عملية دخول في منطقة صعبة شعبية مكتظة بالسكان وفروع وأزقة ضيقة، لكن التنظيم سيهرب وسيقتل وسيكون هناك تعاون من المواطنين مع القوات الأمنية، أما السيناريو الثاني فإن المعركة ستكون صعبة للغاية، حيث أخذ التنظيم الكثير من العوائل كرهائن إلى الضفة اليمنى، وسيستخدم ما تبقى له من أسلحة ، ومع ذلك أن هذه المعركة ستنتهي بنصر القوات العراقية، لكنها من الممكن أن تطول.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image