آخر الأخبار

لماذا فشلت التنظيمات المتشددة في التمركز بشمال افريقيا؟

أكثر من عنوان | 27-5-2017

منطقة شمال إفريقيا الممتدة بين الدول الأربع، ليبيا، تونس، الجزائر والمغرب عرفت تصاعدا للجماعات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة العنيفة، وإن كانت بدرجات متباينة ومتفاوتة من حيث ثقل هذه التنظيمات وحجمها ودرجة التهديدات القائمة والمحتملة داخل كل بلد، إلا أنها لم تعترف يوما بالحدود الجغرافية والسياسية، كما حدث خلال الهجوم على المجمع الغازي الجزائري في حقل عين امناس في يناير 2013، أو الهجمات الإرهابية على متحف باردو والمنتجع السياحي في مدينة سوسة التونسية،أو تمدد ما يعرف بداعش في خليج سرت الغني بالنفط في السواحل الليبية.

هذه التنظيمات الارهابية حاولت جاهدة ان تجد لنفسها موطئ قدم في هذه الرقعة الجغرافية الغنية بالثروات المتنوعة، لكنها لم تجد في اغلب هذه المناطق ارضية خصبة لتترعرع وتتمركز..على الرغم من ان تمركزها كان في بعض الحالات مؤقتا..وهو ماجعلها تؤمن بأن بقاءها في شمال افريقيا لم يعد له معنى وهو ما دفعها للبحث عن مستنقع في اسيا وبالتحديد في الفلبين.

الاحداث الاخيرة ومع توالي خسارات القاعدة وداعش سواءا على الأرض او في صفوف القادة، تجعلنا نتساءل..كيف فشلت في التمركز في هذه المناطق؟ وماهي والوسائل والاستراتيجيات التي ساعدت على دحر هذه التنظيمات من بعض الاراضي الشمال افريقية؟ وهل يمكن ان نتحدث عن نجاح تجربة مكافحة الارهاب في الحرب ضد القاعدة وداعش؟

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image