آخر الأخبار

ترسانة داعش الإعلامية تنهار.. فما مصير التنظيم المتشدد وزعيمه البغدادي؟

أكثر من عنوان | 10-06-2017

اهلا بكم الى حلقة الليلة من اكثر من عنوان..في حلقة الليلة سنفتح ملف ترسانة داعش الاعلامية..هل بقي لها وجود؟ ماهي العلاقة الجدلية بينها وبين زعيم التنظيم المتشدد ابو بكر البغدادي؟ ما مصيرها وما مصير البغدادي على ضوء المستجدات والمعطيات على الأرض ؟ 

التنظيم المتشدد منذ بداياته عمد الى ان يكون قويا..فكانت مؤسساته الإعلامية سبب هذه القوة التي صورت ممارسات التنظيم بطريقة هوليودية نجحت الى حد لا يستهان به في استقطاب عدد كبير من مقاتلي وانصار التنظيم
لتحقيق اهدافه، ضخ التنظيم الارهابي اموالا طائلة على ترسانته الاعلامية التي أوصلت في وقت قياسي  التنظيم ليكون التنظيم المتشدد الاكثر شهرة والاكثر انبهارا لدى انصاره، لكن رياح مكافحة الارهاب لم تهب بما يشتهي التنظيم المتشدد، حيث تلقى التنظيم المتشدد ضربات موجعة بعد سقوط قادة مؤسساته الاعلامية تلو والاخر..ولعل اهمهم وهو اخرهم مؤسس الة التنظيم الاعلامية وكالة اعماق براء كاديك الذي قتل في ضربةٍ جوية في مدينة الميادين في محافظة دير الزور في سوريا.

بهذه الضربة الاخيرة التي قصمت ظهر التنظيم المتشدد..يجد البغدادي نفسه امام خيرات معدودة..اذ لا هو قادر هو وتنظيمه على تاسيس مؤسسات جديدة..ولا هو قادر على ان يبقى اكثر مختبئا خاصة ان الوقت والوضع الراهن ليس في صالح الزعيم المزعوم، وليس ايضا في صالح التنظيم المتآكل من الداخل والمتهالك خارجيا اي في عيون بقية التنظيمات المتشددة والانصار المحتملين.
من جديد ..نقف على حقائق تدل بالملموس ان تنظيم داعش المتشدد..لم يعد له مكان في المناطق التي احتلها..ولم يعد ذلك التنظيم الذي بدأ ببروبغندا سرّعت في انتشاره..ومن جديد نقول ان نهاية داعش اصبحت اقرب..وأقرب.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image