آخر الأخبار

أكثر من عنوان | بريطانيا تمنع استخدام مركبات البنزين والديزل بداية من 2040

كأول دولة في العالم، قررت بريطانيا منع بيع جميع السيارات والشاحنات الصغيرة الجديدة العاملة بالوقود التقليدي البنزين والديزل، وذلك اعتبارا من سنة ألفين وأربعين، وكشفت بريطانيا أنها وفي ظل هذا الإجراء ستكتفي بالمركبات الكهربائية من أجل الحفاظ على البيئة وضمان خفض التلوث.

الحكومة البريطانية أشارت إلى أن هذا القرار سيشمل أيضا السيارات الهجينة "هايبرد"، حيث يمكن تجنب التأثير السيء على نوعية الهواء في المملكة، ويعتقد الوزراء في الحكومة أنه يشكل أكبر خطر بيئي على الصحة العامة.

إعلان بريطانيا يأتي بعد إعلان في الشهر الجاري اتخذته الحكومة الفرنسية، بينما قالت بعض المدن الألمانية مثل شتوتجارت وميونيخ إنها تدرس حظر بعض السيارات التي تعمل بالديزل.

وتواجه الحكومة البريطانية ضغوطا لاتخاذ خطوات لخفض تلوث الهواء، بعد خسارة دعاوى قضائية أقامتها جماعات مدافعة عن البيئة. وأعلنت في مايو/ أيار المنصرم اقتراحات لبرنامج إحلال للتخلص من معظم السيارات الأكثر تلويثا للبيئة.

بهذا القرار تكون بريطانيا هي أول دولة في العالم تحدد تاريخا للتخلص من المركبات التقليدية التي تعمل بالوقود المشتق عن البترول، وتحدد موعدا للتحول بشكل كامل الى السيارات الكهربائية النظيفة، وذلك على الرغم من أن الكثير من الخبراء والمراقبين يتوقعون هيمنة السيارات الكهربائية قريبا على شوارع العالم، وقبل حلول سنة ألفين وأربعين بوقت طويل.

وتقول صحيفة التايمز البريطانية إن مبيعات السيارات الكهربائية بالوقت الحالي، لا تتجاوز حتى واحد في المئة من إجمالي مبيعات السيارات في السوق البريطاني، ما يعني أن هذه النسبة من المفترض أن تتضاعف مئة مرة خلال السنوات العشرين المقبلة.

وبحسب وسائل الاعلام في بريطانيا فإن القرار الجديد يأتي ضمن خطة لخفض الانبعاثات التي تؤدي إلى تلوث الهواء وتدمير البيئة، على أن هذه الخطة تتضمن أيضا تخصيص 255 مليون جنيه استرليني من أجل مساعدة السلطات المحلية في بريطانيا على التخلص من الانبعاثات الناتجة عن السيارات العاملة بالديزل.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image