آخر الأخبار

السرطان.. آفة صحية تتحدى الاكتشافات الطبية..فهل من حل جذري لها؟

اكثر من عنوان 27-1-2018

يعتبر مرض السرطان آفة صحية لا تعترف لا بالسن ولابالجنس ولا بالجنسية. داء خبيث ينتشر في كل انحاء العالم من دون استثناء، وبالرغم من التطورات العلمية فإنها لا يزال يسجل حضوره بقوة في صحة عدة اشخاص.

وبالرغم ايضا من هذا الانتشار الكاسح وبالرغم من خطورته، إلا ان حقائق عديدة لا تزال تغيب عنا.

منظمة الصحة العالمية، بعد ان قامت بعدة دراسات تخصصية وبحوث ميدانية..اثبتت ان  السرطان يمثل واحد من أهمّ أسباب الوفيات في جميع أرجاء العالم، وقد بلغ عدد الحالات الجديدة للإصابة به 14 مليون حالة تقريباً في عام 20121.

ومن المؤسف أن هذه الارقام المفزعة مرشحة للارتفا التوقعات خلال العقدين المقبلين.

ومن المؤسف ايضا ان نعلم أن السرطان يمثل ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم وقد حصد في عام 2015 أرواح 8.8 مليون شخص. ومن المؤسف ايضا ان السرطان وان كان لا يختار السن والجنس فانه يختار الجغرافيا..والاقتصاد..اذ تُمنى البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل بنسبة 70% تقريباً من الوفيات الناجمة عن السرطان.

كل هذه الحقائق المفزعة سنحاول ان نقف عندها في حلقة الليلة من اكثر عنوان..وعنوانها السرطان آفة صحية..لماذا الى اليوم لا نجد لها دواءا؟ ماهي العوائق التي تقف ضد ايجاد دواء لافة السرطان؟ وهل نحن اليوم قادرون على الحد من انتشارها او التخفيف منها؟ وهل نحن على طريق ايجاد حل جذري لها؟

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image