آخر الأخبار

أكثر من عنوان | صراع الجبابرة الظواهري والجولاني..هل نشهد نهاية الحركة الجهادية العالمية؟

أكثر من عنوان 3-2-2018

يبدو ان الحراك بين شقي فرع تنظيم القاعدة في سوريا  على اشده ، والمنافسة تبدو غير متكافئة في الوقت الراهن بين وجهين الابرز في المرحلة الراهنة.

القاعدة وجبهة النصرة سابقا على ما يبدو تشكل بداية التلاشي ونهاية القاعدة في سلسلة جديدة من انهيارات كلية للتنظيمات المتشددة خاصة في سوريا.

ولعل العلاقة المأزومة بين زعيم  تنظيم  القاعدة  ايمن  الظواهري وزعيم هيئة تحرير الشام-- النصرة سابقا أبو محمد الجولاني..تجسد هذا الصراع المحتدم حاليا. فمانوع هذه العلاقة؟ ما الذي يجعلها بالصورة الحالية؟ ماهي خصائيص الشخصيتين؟ والى اي مدى تنعكس خصائص كل شخصية على التنظيم الذي تنتمي اليه؟ وعلى الزعيم المنافس لها؟ ما هو الدور الذي تلعبه هذه الخلافات بين هذين الرمزين على أرض الواقع؟ وعلى كل من القاعدة والنصرة سابقا؟

اندلاع الأزمة الأخيرة بين أيمن الظواهري وأبو محمد الجولاني كشفت بعض الأسرار الحساسة للغاية التي يمكن أن تكون سبباً في خراب وتدمير كل من هيئة تحرير الشام وتنظيم القاعدة و للابد، اسرار تدفعنا للتساؤل هل نحن على وشك ان نشهد نهاية الحركة الجهادية العالمية على يد الظواهري والجولاني؟ .

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image