آخر الأخبار

دول الخليج الأكثر جذباً لاستثمارات الطاقة

- دول الخليج الأكثر جذباً لاستثمارات الطاقة
أظهرت المؤشرات الصادرة والمتداولة أن دول المنطقة تسعى جاهدة إلى تطوير القطاعات الاقتصادية التي يمكن لها إنجاح جميع خططها واستراتيجياتها الجاري تنفيذها خلال الفترة الحالية والمستقبلية، حيث بات القطاع الصناعي يستحوذ على نقاط متقدمة على سلم الأولويات التنموية، على الرغم من ضخامة الاستثمارات المطلوبة وطوال فترة جني العوائد واسترداد الرأس مال.

تقرير أسبوعي لشركة نفط الهلال بين أن العديد من الدول الأجنبية تسعى جاهدة إلى عقد المزيد من الشراكات والصفقات الجديدة، وتحديث التعاقدات السابقة ذات العلاقة بقطاع الصناعات والنفط على مستوى البحث والاستكشاف والإنتاج والتكرير لتنمية اقتصاداتها، الأمر الذي جعلها تستثمر مئات المليارات في قطاع الصناعة على مستوى المنطقة والعالم، حيث أثبتت نجاحها في شتى المجالات التي استثمرت فيها في الدول الخليجية.

وأكد التقرير أن استغلال دول المنطقة لفرص الاستثمار القائمة أو الدخول في شراكات مع شركات خارجية لديها الخبرة وحصص سوقية مرتفعة، سيكون له نتائج إيجابية لا حدود لها على مستوى اقتصاداتها وقطاعات الصناعة الخاصة بها وتطويرها

وتطرق التقرير إلى الاستثمارات القائمة على قطاع البتروكيماويات، والتي تستحوذ المملكة العربية السعودية على الحصة الأكبر منها.

وأكد التقرير أن المستوى الحالي من الاستثمار لا يتناسب مع المكانة المتقدمة لدول المنطقة على مستوى إنتاج النفط والتأثير على مسارات أسواق النفط، وعلى معدلات نمو الاقتصاد العالمي، الأمر الذي يدل على استمرار ظهور الفرص القائمة والمتاحة

حيث أصبح بإمكان القطاع الخاص الخروج من دائرة الاستثمار في القطاع العقاري والاتجاه نحو الاستثمار في المشاريع الاستثمارية التي تؤثر على الاقتصاد المحلي وترفع من وتيرة نشاطه على المدى الطويل، إضافة إلى ذلك فإن جميع الفرص والخيارات الاستثمارية في الدول غير المنتجة للنفط وبكافة قطاعاتها الاقتصادية باتت متاحة أمام السيولة الاستثمارية التي تتوفر لدى المنتجين للنفط في الوقت الحالي

- انطلاق أسبوع المرور الخليجي الـ 33
انطلق على مستوى دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، فعاليات أسبوع المرور في نسخته الثالثة والثلاثين تحت شعار "حياتك أمانة"، والذي يستمر حتى الثامن عشر من الشهر الجاري؛ وتحرص دول الخليج العربية بشكل عام ودولة الإمارات بشكل خاص على إيجاد بيئة آمنة على الطرق بما يتوافق مع الخطط الرامية للحد من الحوادث وضمان سلامة الأشخاص والممتلكات. تفاصيل أوفى في تقرير الزميل عطاء الدباغ.

لم تأل الإدارات العامة للشرطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، جهدا في نشر التوعية للسائقين على الطرق، ونشر الثقافة المرورية وزيادة الإلتزام بقانون السير العام، خاصة بعد إحصاءات تفيد بأن 94 بالمئة من الأسباب الرئيسة لوقوع الحوادث، هي ناتجة عن سلوكيات خاطئة للسائقين.

وفي هذا الإطار ركزت جهود الإدارات الشرطية في أسبوع المرور الخليجي الذي انطلق الأحد تحت شعار "حياتك أمانة"، ركزت على نشر الوعي للحد من المخالفات، ومعالجة السلوكيات المرورية الخاطئة، وتعزيز الجوانب الإيجابية لدى سائقي المركبات، وأخيرا توعية أفراد المجتمع بمخاطر الحوادث المرورية وآثارها السلبية.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image