آخر الأخبار

تطبيق سعودي يهدف إلى مساعدة الصُم

- تطبيق سعودي يهدف إلى مساعدة الصُم
قامت شركة سعودية بتطوير مشروع تقني إنساني من أجل مساعدة ذوي الإعاقات السمعية من خلال , تحويل الصوت أو الكلمات المكتوبة إلى لغة الإشارة كي يفهمها الأصم مباشرة دون حاجة إلى مترجم.
إذ تهدف الشركة التي تطور التطبيق إلى دمج ذوي الإعاقات السمعية في المجتمع بشكل أفضل من خلال تسهيل عملية تواصلهم مع الآخرين.

حيث يعمل التطبيق عن طريق التحدث أو كتابة كلمات على الهاتف الذكي ليجري بعد ذلك ترجمة الصوت أو الكلمات النصية المكتوبة للغة الإشارة الأمر الذي لا يحتاج إلى مترجم للغة الإشارة
التطبيق الجديد يعمل على اللغة العربية فقط , لكن الشركة المطورة تعتزم إدخال لغات أجنبية أخرى عديدة تبدأها بجعل اللغة الإنجليزية بين لغات أخرى في التجارب التي تجريها في المرحلة المقبلة
مطوروا التطبيق أكدوا ان هذا البرنامج ليس مجرد مترجم لكنه يعتبر أيضا وسيلة لتحسين الاتصال مع الصم من خلال عمله كنظام دردشة.

والتطبيق متاح للتحميل مجانا بهدف تجربته لمدة شهرين. وبعد مرور مرحلة التجربة سيُتاح استخدامه مقابل عشرين دولارا في العام

- حقائق وأرقام عن مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية
خطى ثابتة تخطوها إمارة دبي في إطار جهودها لتحقيق استراتيجيتها للطاقة النظيفة سنة 2050، التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبي، والتي تهدف إلى توفير سبعة في المئة من الطاقة من مصادر نظيفة بحلول 2020، وخمسة وعشرين في المئة بحلول 2030، وخمسة وسبعين في المئة بحلول 2050.

ملامح تلك الخطوات بدأت من مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية، الذي اكتملت مرحلتاه الأولى والثانية، على أن تنطلق في نهاية أبريل الجاري عمليات الإنشاء في المرحلة الثالثة بقدرة إنتاجية تبلغ 800 ميغاواط.

على مساحة أربع كيلومترات ونصف تمتد أكثر من مليون ونصف المليون لوح من الألواح الشمسية الكهروضوئية، توفر طاقة نظيفة وصديقة للبيئة لنحو ٥٠ ألف مسكن في إمارة دبي.

ولا تقتصر أهمية المجمع على كونه يجمع بين جهود القطاعين الحكومي والخاص في مجال الطاقة الشمسية فحسب، وإنما تتعزز باعتباره بيئة حاضنة لمركز البحث والتطوير، الذي يضم مركز اختبارات الطاقة الشمسية.

دولة الإمارات وقفت في الخطوط الأمامية لمواجهة تغير المناخ وظاهرة الاحتباس الحراري التي غدت مشكلة حقيقية تستدعي تضافر جهود المجتمع الدولي بأكمله، وأولت أهمية كبرى في تنويع مصادر طاقاتها، من أجل بناء مستقبل أفضل أمنا واستدامة للأجيال القادمة، ذلك فضلا عن تحويل الدولة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والأقتصاد الأخضر.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image