آخر الأخبار

مهن تنعش جيوب الشباب في رمضان

الخليج في إسبوع | 12-06-2017

- مهن تنعش جيوب الشباب في رمضان

ينتظر بعض الشباب شهر رمضان بفارغ الصبر لممارسة أي نشاط تجاري يعود عليهم بربح مادي.. حيث يفضل الكثيرون منهم عمل بسطات داخل الاحياء لتدر عليهم ربحا مجزيا... فيبدأ العديد من الشباب في تغيير مهامهم المعتادة لاستغلال أيام الشهر الكريم في مهنة البيع.. ويظل الفانوس وقطع القماش المزخرفة من أبرز عوامل الجذب التي يحرص أصحاب البسطات على تزيين بسطاتهم بها، إضافة إلى أزيائهم الشخصية التي دأبوا على ارتدائها ليكتمل عقد التميز بالعمة الحجازية ، يقدمون أكلات ذائعة الصيت مثل الكبدة، والبليلة، والعصائر والمشروبات الشعبية الجداوية .. الى أن أضحت البسطات الشعبية من أهم المعالم المميزة في جده خلال شهر رمضان.

يستغل العديد من الشباب في جدة شهر رمضان لزيادة دخلهم اليومي، معتبرين ذلك فرصة لمساعدة أسرهم وتلبية الاحتياجات الرمضانية لها، فمع بداية دخول أيام الشهر الكريم يبدأ العديد من الشباب في تغيير مهامهم المعتادة لاستغلال أيام الشهر الكريم في مهنة البيع ..حيث تشهد الطرق والميادين الرئيسة في العديد من المناطق حركة نشطة يتسابق خلالها الشباب لاستثمار أيام شهر رمضان المبارك في التجارة، لتكون موسمًا للرزق والكسب الحلال من خلال مزاولة بعض المهن المؤقتة والأنشطة التجارية البسيطة لإنعاش جيوبهم ماديًا.

يقول سلطان عبدالله و هو مواطن يبيع القهوة والتمر 
الأغلبيه لديهم فترة فراغ فجميل أن تستغل وقتك في نهار رمضان اضافه الى أنك بتبيع وتستفيد نحن نستقبل الناس بابتسامه ونفرحهم وهذه بحد ذاتها صدقه وأيضانحن نساعد القادمين من خارج جدة و نلبي لهم طلباتهم من خلال هذه البسطات نوفر لهم كل مايحتاجونه لسفرة الافطار 
 
في رمضان هناك من يتمسك ( بصنعته ) وصنعة أجداده، حيث يقدمون الأطعمة الشعبية المميزة، ويحرصون على التواجد والحضور في شهر رمضان على وجه الخصوص، لتقديم تلك الوجبات الشعبية بنكهتها ومذاقها المميز،...وهو مافعله بالفعل العم أبوصالح الذي ينتظر بفارغ الصبر حلول شهر رمضان واستعد له منذ فترة طويلة قبل قدومه  لتدر عليه هذه البسطة مكاسب عظيمة ومنفعة مادية تعينه على ظروف الحياة وتكاليف المعيشة على مدار العام

يقول أبو صالح
بالفعل انا من هذه البسطه استفيد مردودا ماديا الى جانب راتبي من الوظيفه يكفيني على مدار السنه والحمدلله
بينما يقول أبو طلال وهو بائع حلويات 
بلا شك أن أي شاب لديه وقت في رمضان يستغل وقته خلال الشهر الكريم في بيع أي منتجات أو مأكولات للصايم وبلاشك فيها عائد وفائده كبيره تعود عليه بالخير والمنفعه..

يتنافس القائمون على البسطات الرمضانية  بمحافظة جدة ، لجعل بسطاتهم الأجمل والأروع والأكثر جاذبية للزوار، في تقليد اعتاد عليه سكان جدة منذ القدم....

عن هذا يقول ابراهيم ناجي و هو بائع كبدة و جمبري: نحن نعيد احياء العادات القديمة التي اندثرت و هذا الشيء يسعدنا

أضحت البسطات الشعبية من المعالم المميزة في جده خلال شهر رمضان ..تختزن في أركانها تاريخا قديما شيده أهالي الحجاز فيها ..احتفالا بقدوم شهر الصوم ..ويعتبرها الجداويون مكانا لاستلهام الذكريات ..واستشعار قدسيه الشهر الفضيل 

- الإمارات في مواجهة الارهاب بالإعمار الفكري
 انتزاع النصوص الدينية من محيطها الفكري ثم توظيفها توظيفاً مقصوداً لخدمة الافكار المتطرفة هذا ما تسعى اليه الجماعات المتطرفة   اليوم و من خلال هذه الندوة يشارك العديد من العلماء و الفقهاء  محاولين  تسليط الضوء على هذه الشبهات والعمل على  الإعمار الفكري للتصدي  لمن يحاول  استخدام الدين و استغلاله في خدمة  افكاره المتطرفة 

الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة

كثيرة هي المؤسسات التي نهضت بمسؤولياتها في التصدي لهذه التيارات الإرهابية  وعلى راسها  الهية العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف التي تعد نموذجا يحتذى به في قطع الطريق أمام تجار الدين و نجاحها في منهجية ضبط الخطاب الديني و تبادل الرأي والمشورة، و إصدار الأحكام الشرعية الواضحة.

د.محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف

وسلطت الندوة الضوء على جهود دولة الإمارات في مواجهة الإرهاب على مستويات عدة، كالمواجهة الفكرية والإعلامية والتعليمية ، وأوصت برسم سياسة استراتيجية تعمل على التوعية الشاملة الدائمة، والبرامجية المستمرة بتثقيف كل أطياف المجتمع بحيث تتحمل لواءه الدولة في بناء استراتيجية الأمن المجتمعي.
 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image