آخر الأخبار

الخليج في اسبوع | احتفالات اليوم الوطني في الامارات تؤكد على إنجازات 46 عاماً

الخليج في اسبوع 4-12-2017

احتفالات اليوم الوطني في الامارات تؤكد على إنجازات 46 عاماً

عمت احتفالات اليوم الوطني ال 46 لدولة الامارات العبية المتحدة تأكيداً على الفخر والاعتزاز بالمناسبة الغالية بذكرى قيام الاتحاد في الثاني من ديسمبر، معبرين عن فخرهم بالإنجازات التي تحققت على مدى ستة وأربعين عاماً، 
وتأتي هذه المناسبة ترجمة صادقة لمسيرة الاتحاد التي امتدت عبر 46 عاما مضيئة وحافلة بالأحداث والمهام الكبيرة والإنجازات التي رسم ملامحها الأولى وأرسى دعائمها مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - وإخوانه الآباء المؤسسون وسار على دربه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، الذي قاد مسيرة وطن العطاء لتتواصل مسيرة التقدم والازدهار على مختلف المستويات والصعد كافة.

وكانت الانطلاقة التاريخية لهذا الاتحاد قد بدأت بإجماع حكام إمارات أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة وأم القوين في الثاني من ديسمبر 1971 واتفاقهم على الاتحاد فيما بينهم حيث أقر دستور موقت ينظم الدولة ويحدد أهدافها.

وانتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ إنشائها سياسة واضحة على مستوى المنطقة الخليجية والعربية والدولية وعملت على توثيق كل الجسور التي تربطها بشقيقاتها دول الخليج العربي ودعمت كل الخطوات للتنسيق معها.

غواصون سعوديون يعبرون عن حبهم للامارلت على طريقتهم الخاصه
شارك فريق الغوص السعودي «صدى الأعماق» في احتفالات اليوم الوطني الإماراتي، من خلال الغوص داخل أعماق البحر الأحمر بالزي الإماراتي،
والاحتفال على الطريقة التراثية الإماراتية. ليثبت للجميع الشعار السعودي الإمارتي «عزكم عزنا» الذي يشكل علاقة وطيدة بين وطنين وشعبين متلاحمين، ضد أي تهديدات أو
مخاطر قد تمس هذين البلدين.

 

تعرف على أبرز إنجازات الحكومة الإماراتية خلال 2017

من إنجاز لآخر، تستمر دولة الإمارات العربية المتحدة في كل عام بتحقيق أرقام قياسية وعالمية، بإطلاق مشاريع ومبادرات وطنية وتنموية متنوعة منها ما يخدم سعادة ورخاء ومستقبل مواطني ومقيمي الدولة، ومنها ما يتطلع لتطوير البشرية جمعاء في شتى المجالات، فما هي أهم إنجازات الحكومة الإماراتية على مدار عام 2017...

 تعتبر "مئوية الإمارات"، التي أطلقها مجلس الوزراء، في مارس (آذار) الماضي، من أهم إنجازات الدولة التي تخدم مستقبل الإمارات وأجيالها الصاعدة، فهي تتضمن برنامج عمل حكومي شامل وموسع يتضمن وضع استراتيجية وطنية لتعزيز سمعة الدولة وقوتها الناعمة، وضمان وجود مصادر متنوعة للإيرادات الحكومية بعيداً عن النفط، بالإضافة إلى الاستثمار في التعليم الذي يركز على التكنولوجيا المتقدمة، وبناء منظومة قيم أخلاقية إماراتية في أجيال المستقبل، ورفع مستوى الإنتاجية في الاقتصاد الوطني وتعزيز التماسك المجتمعي.

الأفضل عالمياً
وتسعى المئوية إلى أن تكون دولة الإمارات الأفضل في العام في كافة المجالات، من خلال رؤيتها وأهدافها، عن طريق الاستثمار بالدرجة الأولى في شباب الإمارات، والعمل كي تكون الإمارات أفضل دولة في العالم وأكثرها تقدماً وذلك ضمن استراتيجية شاملة، بحيث يتم تحقيق النتائج والمستهدفات بحلول الذكرى المئوية لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في العام 2071.

وتستند رؤية "مئوية الإمارات 2071" إلى 4 محاور رئيسية، الأول يركز على تطوير حكومة مرنة بقيادة واعية ذات رؤية واضحة تسعى إلى إسعاد شعبها وتقدم رسائل إيجابية للعالم، أما الثاني فيتمثل في الاستثمار في التعليم بحيث يركّز على العلوم والتكنولوجيا المتقدمة ويرسّخ القيم الأخلاقية والاحترافية والمهنية في المؤسسات التعليمية ويخرّج عقولاً منفتحة على تجارب الدول المتقدمة.

والمحور الثالث يستهدف الوصول إلى اقتصاد متنوع قائم على المعرفة ينافس أفضل اقتصاديات العالم، أما المحور الرابع فيتعلق بترسيخ قيم التسامح والتماسك والاحترام في المجتمع، كل ذلك ضمن محصلة تنموية وتطويرية شاملة كي تكون الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول العام 2071.

المريخ 2117
وطالت إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة إلى ما بعد كوكب الأرض لتصل الفضاء الخارجي، بإعلانها عن دخولها بشكل رسمي للسباق العلمي العالمي لإيصال البشر للكوكب الأحمر خلال العقود القادمة من خلال مشروع "المريخ 2117"، والذي يتضمن برنامجاً وطنياً لإعداد كوادر علمية بحثية تخصصية إماراتية في مجال استكشاف الكوكب الأحمر، ويستهدف في مراحله النهائية بناء أول مستوطنة بشرية على المريخ خلال 100 عام من خلال قيادة تحالفات علمية بحثية دولية لتسريع العمل على الحلم البشري القديم في الوصول لكواكب أخرى. 

وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أعلنا في فبراير (شباط) الماضي عن مشروع "المريخ 2117"، الذي يتضمن مسارات بحثية متوازية تشمل استكشاف وسائل التنقل والسكن والطاقة والغذاء على الكوكب الأحمر، كما يهدف إلى البحث في تطوير وسائل أسرع للوصول والعودة من الكوكب الأحمر خلال مدة أقصر من المدة الحالية.

ويتضمن المشروع أيضاً وضع تصور علمي متكامل لأول مستوطنة بشرية على كوكب المريخ تشكل مدينة صغيرة وكيفية سير الحياة على هذه المدينة من ناحية التنقل والغذاء والطاقة وغيرها، وسيبدأ "المريخ 2117" بفريق علمي إماراتي ويتوسع خلال الفترة القادمة لضم علماء وباحثين دوليين، وتنسيق جهود بحثية بشرية في مجال استكشاف واستيطان الكوكب الأحمر.

الإمارات للذكاء الاصطناعي
ولم تغفل دولة الإمارات عن أهمية الذكاء الاصطناعي والدور الرئيسي الذي يلعبه في تطوير وبناء المجتمعات، خاصة مع التطور التكنولوجي الكبير والسريع الذي يشهده العالم حالياً، فأطلق نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، كأول مشروع ضخم ضمن "مئوية الإمارات 2071"، والذي يمثل الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، بحيث ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية في الدولة.

وتعد هذه الاستراتيجية الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، للارتقاء بالأداء الحكومي وتسريع الإنجاز وخلق بيئات عمل مبدعة ومبتكرة ذات إنتاجية عالية، وذلك من خلال استثمار أحدث تقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة رفيعة المستوى، واستثمار كافة الطاقات على النحو الأمثل واستغلال الموارد والإمكانات البشرية والمادية المتوفرة بطريقة خلاقة تعجِّل تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية لبلوغ المستقبل.

الأولى عالمياً
وتهدف استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي إلى أن تكون الحكومة الأولى على مستوى العالم في استثمار الذكاء الاصطناعي في مختلف قطاعاتها الحيوية، وخلق سوق جديدة واعدة في المنطقة ذات قيمة اقتصادية عالية، ودعم مبادرات القطاع الخاص وزيادة الإنتاجية، بالإضافة إلى بناء قاعدة قوية في مجال البحث والتطوير، وأن يتم الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول العام 2031، بحيث يتعين على جميع الجهات الحكومية في الدولة اعتماد الذكاء الاصطناعي وذلك بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071.

مجلس الإفتاء
وكان للجانب الديني حيز كبير في اهتمامات وتطلعات دولة الإمارات على مدار هذا العام، وذلك بإنشاء مجلس يحمي المجتمع المحلي من فوضى الفتاوى والأفكار الضالة والمتطرفة، عن طريق وجود مكان مخصص لإعطاء الفتاوى الدينية الإسلامية الموحدة ذات مرجع ومسند شرعي سليم من خلال أشخاص على علم ومعرفة بالأمور الدينية، وهو "مجلس الإمارات للإفتاء"، الذي تم إنشاءه في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بقرار من مجلس الوزراء. 

ويعد المجلس الجهة الوحيدة المخولة بإصدار الفتاوى العامة الشرعية في الإمارات وذلك في المسائل والموضوعات المختلفة أو بناء على طلب من الجهات الحكومية الرسمية أو المؤسسات أو الأشخاص الاعتباريين أو الطبيعيين، وضبط الفتوى الشرعية وتوحيد مرجعيتها وتنظيم شؤونها وآليات إصدارها في الدولة، والترخيص بممارسة الإفتاء الشرعي في الدولة وتأهيل المفتين وتدريبهم وتنمية مهاراتهم.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image