آخر الأخبار

الليلة | حملات توعوية بمخاطر السرعة للشباب اللبناني

الأخبار والمعلومات الليلة ص 1:58 2017 ,22 ديسمبر

حملات توعوية بمخاطر السرعة للشباب اللبناني
لأن الشباب هم الهم والهدف الدائم، تتزايد حملات التوعية حول مخاطر السرعة في العاصمة اللبنانية بيروت، ومعظم تلك الحملات تنبع من قلب معاناة أهل فقدوا أولادهم في حوادث تصادم السيارات، فتكون الرسالة أقوى والهدف أسمى والسعي من أجله صادقا وبكل اخلاص، حتى لا تتضاعف المآسي وتخسر البلاد مزيدا من شبابها الذين يجب أن تذهب طاقاتهم في بناء الأوطان.

تزور ميرنا أبو شاهين حديقة ضحايا تصادمات الطرق، تلقي التحية على اسم ابنها توفيق، وتعده بمواصلة الرسالة في نشر التوعية بين صفوف الشباب حول مخاطر التهوّر في القيادة.

تقول ميرنا أبو شاهين: "توفيق كان شابا غير متهور في طبعه، يضع الحزام أثناء القيادة ولو كانت المسافة قريبة. اليوم اتوجه الى كل شاب وصبية يقودون سيارتهم وأقول إن السرعة هي أول مسبب لحوادث السير، ثانيا أن استخدام الهواتف سواء للكلام أو للتسلية لا يجب أن يكون أثناء القيادة، فضلا عن أهمية الحزام في حمايتنا من أي مكروه".

ميرنا تمثّل الأمل لأمهات كثيرات، فهي فقدت توفيق في حادث سير منذ خمس سنوات ونصف، وفيما تدعم والدات خسرن أولادهن، تتحدث بلسان حال جميع أمهات العالم.

وأضافت ميرنا أبو شاهين: "على الاهل طبعا واجب التوعية، لكن الأولاد هم من يجب أن يتحملوا المسؤولية وأن يعرفوا أن هناك ناس وأهل يحبونهم وعندما يعتلون مقود السيارة عليهم أن يدركوا أنه لابد من عودتهم من أجل محبيهم".

أمل آخر ولد من معاناة مشابهة قبل أحد عشر عاما، مع تأسيس جمعية كن هادي في أعقاب وفاة هادي جبران بحادث تصادم أيضاً. فكانت الجمعية جسر عبور للوالدين بين ذكرى ولدهما وحملات التوعية التي دخلت كل بيت.

قال فادي جبران رئيس جمعية "كن هادي": "لم أرد أن تذهب وفاة هادي وتصبح في طي النسيان فنكتب لن ننساك ولا يكون الحادث درسا للآخرين. ولكن اردت تحويلها الى رسالة. فقمنا بدراسات وساهمنا في التوعية حتى دخل هادي مبدئيا الى كل بيت. وفي كل مرة اتمكن من انقاذ شخص اكون فرحا جدا".
 
إلى مستوى أعلى من التوجيه، انتقل الهدف، إذ أراد الوالد رفع ثقافة استخدام التاكسي عندما يكون الشباب غير قادرين على القيادة، وقد أطلق أخيرا، "مبادرة سهر الليل أأمن".

حدثنا عنها فادي جبران: "اطلقنا مؤخرا حملة توعية لكل ما له علاقة بسهراليل أأمن، فنعمل مع من اشتغل مع النوادي اليلية، وندرب سائقي سيارات الاجرة، وقد اطلقنا مبادرة التعب والسواقة، وفي كل سنة نقوم بحملة لتوعية الشباب على ثقافة استخدام سيارات الاجرة".

وفيما يدرّب المشروع سائقي سيارات الأجرة على أصول القيادة الوقائية، تم تخصيص عشرة مراكز لمكافحة التعب عند القيادة.

عن ذلك قال فادي جبران: "نحن دايماً نسعى لايجاد الحلول، فلا يمكن التحكم بالتعب أو بفرح الشباب، لذلك اوجدنا 10 مراكز في لبنان في محطات الوقود للراحة، ووضعنا علامة قبل كل المحطة بـ ٣٠٠ متر وهي علامة النوم الz وخدلك غطة، فاذا نام الشخص ل ١٠ دقايق فقط يمكنه أن يقود مجددا لما يقارب الساعة".

تستهدف التوعية بشكل عام الشباب والشابات بين الخامسة عشر والتاسعة والعشرين من العمر، على اعتبار أن خمسة وثمانين بالمئة من حالات التصادم سببها الإنسان بحسب دراسات عالمية.

 

انطلاق حملة لقاح تغطي 35 ألف طفل في مدينة الباب وريفها
تنطلق بعد يومين حملة تلقيح بلقاح شلل الأطفال تغطي 35 ألف طفل في مدينة الباب والقرى المجاورة لها في شمالي سوريا.

وقال العضو في فريق "لقاح سوريا" عمار أبو حمزة، إن الحملة تبدأ السبت القادم وتستمر أربعة أيام، ويعمل خلالها 56 فريقا جوالا يستهدفون 44 تجمعا سكنيا والمخيمات في منطقة الباب.

وأوضح أن الحملة تأتي بالتنسيق بين فريق "لقاح سوريا" والمكتب الطبي في المجلس المحلي للمدينة، الذي يسهل التواصل مع الناس من خلال المدارس والمساجد وساعد في الترويج الإعلامي للحملة.

 

دراسة: السيلفي يوميا يصنفك مريضا عقليا
كشت دراسة حديثة أجراها علماء نفسيون، أن الهوس بالتقاط ونشر صور السيلفي على مواقع التواصل الاجتماعي مرض عقلي حقيقي يحتاج المصابون به إلى المساعدة.

ووفرت الدراسة مقياسا لمرض "سلفيتس"، يضم 3 مستويات، متعلقة بعدد صور السيلفي، التي يلتقطها الشخص، ومدى نشرها، ومشاركتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت الدراسة أن هناك مستوى معتدلا من الإصابة، يجعل الأشخاص يلتقطون صور السيلفي ثلاث مرات على الأقل في اليوم، لكنهم لا ينشرونها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وبخصوص المستوى الثاني، تقول الدراسة نفسها إنه لا يختلف عن المستوى الأول، إلا بنشر الصور، ومشاركتها على مواقع التواصل، ويسمى المستوى الحاد.

وعندما يشعر الشخص برغبة لا يستطيع السيطرة عليها في التقاط صور السيلفي على مدار الساعة، ونشرها أكثر من ست مرات في اليوم، فإنه مصاب بمرض سلفيتس مزمن، أي حالته تندرج ضمن المستوى الثالث.

وفسر الدكتور جانارثانان بالاكريشنان، الباحث في قسم علم النفس في جامعة نوتنغهام ترينت حالة الادمان على السيلفي بعدم الثقة في النفس لدى المصاب، ومحاولته الانسجام مع الذين من حوله.

وشكك الدكتور مارك سليتر، المتحدث باسم المجمع الملكي للأطباء النفسيين في بريطانيا في نتائج الدراسة الأخيرة عن السيلفي، وقال عن الأمر: "إن هناك ميلا إلى محاولة توصيف طائفة من السلوكيات المعقدة، والشائكة بكلمة واحدة، وهذا خطير لأنه يمكن أن يضفي واقعاً على شيء لا وجود له في الواقع".

يذكر أن الدراسة، التي تصنف المهوسين بالسيلفي مرضى عقليين، أجريت من طرف باحثين في جامعة توتنغهام ترينت البريطانية، وكلية ثياغاراجار للإدارة في الهند، وخضع لتجاربها 200 هندي، كون الهنود أكثر الشعوب هوسا بالسيلفي.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image