آخر الأخبار

الموصل تفتقر إلى 70% من قدرات الرعاية الصحية | الليلة

الليلة 9-7-2018

بعد مرور عام على انتهاء المعارك رسمياً في الموصل بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية، مازال نظام الرعاية الصحية متضرراً ويكافح لتلبية احتياجات آلاف العائدين إلى المدينة، حسب ما صرحت به اليوم منظمة أطباء بلا حدود. 

خلال الصراع في الموصل تضررت تسعة مستشفيات من أصل 13 مستشفى حكومي، ما تسبب في خفض قدرة الرعاية الصحية وعدد أسرّة المستشفيات بنسبة 70 في المئة. أما عملية إعادة إعمار المرافق الصحية فقد كانت شديدة البطء، وحتى الآن لا يوجد سوى أقل من 1,000 سرير لمجموع سكان يبلغ 1.8 مليون نسمة، وهي نسبة تقل عن نصف الحد الأدنى المعياري المقرر عالمياً لتقديم الرعاية الصحية في سياق إنساني. 

وفي هذا السياق قال هيمان ناغاراثنام، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في العراق : "يعتبر الحصول على الرعاية الصحية تحدياً يومياً لآلاف الأطفال والبالغين في الموصل". وأضاف: "عدد سكان المدينة في ازدياد يومي، ففي شهر مايو/أيار 2018 وحده عاد إلى الموصل ما يقارب 46 ألف شخص. لكن نظام الرعاية الصحية العام لم يتعافى وهنالك فجوة كبيرة بين الخدمات المتوفرة واحتياجات السكان". 

"هنالك حاجة مستعجلة لخدمات قسم الطوارئ ومرافق الجراحة وطب الأورام وعلاج الحروق، إضافة إلى المعدات الطبية وتوفُّر الأدوية بشكل ثابت وسعر معقول".
بعد مرور عام على انتهاء المعارك رسمياً في الموصل بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات العراقية، مازال نظام الرعاية الصحية متضرراً ويكافح لتلبية احتياجات آلاف العائدين إلى المدينة، حسب ما صرحت به اليوم منظمة أطباء بلا حدود. 

خلال الصراع في الموصل تضررت تسعة مستشفيات من أصل 13 مستشفى حكومي، ما تسبب في خفض قدرة الرعاية الصحية وعدد أسرّة المستشفيات بنسبة 70 في المئة. أما عملية إعادة إعمار المرافق الصحية فقد كانت شديدة البطء، وحتى الآن لا يوجد سوى أقل من 1,000 سرير لمجموع سكان يبلغ 1.8 مليون نسمة، وهي نسبة تقل عن نصف الحد الأدنى المعياري المقرر عالمياً لتقديم الرعاية الصحية في سياق إنساني. 

وفي هذا السياق قال هيمان ناغاراثنام، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في العراق : "يعتبر الحصول على الرعاية الصحية تحدياً يومياً لآلاف الأطفال والبالغين في الموصل". وأضاف: "عدد سكان المدينة في ازدياد يومي، ففي شهر مايو/أيار 2018 وحده عاد إلى الموصل ما يقارب 46 ألف شخص. لكن نظام الرعاية الصحية العام لم يتعافى وهنالك فجوة كبيرة بين الخدمات المتوفرة واحتياجات السكان". 

"هنالك حاجة مستعجلة لخدمات قسم الطوارئ ومرافق الجراحة وطب الأورام وعلاج الحروق، إضافة إلى المعدات الطبية وتوفُّر الأدوية بشكل ثابت وسعر معقول".

في عام 2017،عملت منظمة أطباء بلاحدود في الموصل وماحولها لتوفيرالخدمات المنقذة للحياة لأشخاص تمت محاصرتهم نتيجة أعمال العنف ، وقد وفّرت المنظمة العديد من نقاط تحقيق الاستقرارلحالات الإصابات البليغة في شرق وغرب الموصل،وأدارت المنظمة أربع مستشفيات لتقديم مجموعة من الخدمات بما في ذلك خدمات الطوارئ والعناية المركزة والجراحة ورعاية الأمومة ، إضافةإلى ذلك تديرمنظمة أطباء بلاحدود مستشفى للولادة في غرب الموصل حالياً ،بالإضافة إلى مركز جراحة ورعاية . 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image