آخر الأخبار

مخاطر السجائر الإلكترونيّة على الشباب .. الليلة

الأخبار والمعلومات الليلة ص 1:52 2018 ,26 سبتمبر

الليلة 25-8-2018

مخاطر السجائر الإلكترونيّة على الشباب 
 

التدخين ظاهرة قاتلة للمدخن ومن حوله، وتشير العديد من الدراسات الى أن عدد الوفيات بين المدخنين تفوق كل عام مرضى الايدز وحوادث السيارات والمخدرات والكحول مجتمعة، وخطورته تكمن في أن الأضرار الصحية لا تظهر إلا بعد مرور فترة طويلة من الزمن. ويعتبر التدخين انتحاراً بطيئاً وقتلاً للنفس وضياعا للمال وأحد الأبواب الواسعة للدخول السريع إلى عالم المخدرات خاصة عند الشباب الذي يقدم عليها من باب تقليد الكبار وحب المباهاة والظهور.

يقدم الكثير من المدخنين على إستعمال السيجارة الالكترونية لما يذاع عن منافعها الجمة مثل الحد من الأضرار الخطيرة الناتجة عن السيجارة العادية وبالتالي الإقلاع عن التدخين. لذلك نقدم نبذة مختصرة عن السيجارة الالكترونية أضرارها ومنافعها.

تنتشر ظاهرة التدخين عند المراهقين وما دون 18 عاماً. يؤثر التدخين على العين والأغشية الحساسة فيها وقد يؤدي التدخين الى ارتفاع ضغط العين والاصابة بالمياه الزرقاء وعلى خلايا الشبكية وكذلك باقي الاعصاب البصرية. كما يؤثر التدخين على المسالك البولية حيث تضعف مادة النيكوتين من قدرة الكلى على تصفية الدم من السموم وقد تؤدي الى الاصابة بسرطان المثانة. أيضا يتأثر الجهاز التنفسي بالسلب ويؤدي إلى خشونة الصوت. وتسبب مادة النيكوتين ضيق في الشرايين وترسيب مادة الكولسترول في جدران الاوعية الدموية كما يؤدي دخان السجائر الى ازمات قلبية حادة (جلطات القلب والمخ) لاحتوائه على ثاني اوكسيد الكربون الذي يحل محل الاوكسجين في الدم.

أيضاً أثبتت الدراسة أن التدخين يؤثر على الأم الحامل، وذلك بزيادة الإجهاض المبكر او الولادة المبكرة او يؤدي الى ضعف نمو الجنين جسمانياً وعقلياً.

وتدرس الوكالة الأمريكية الفدرالية للأدوية احتمال حظر السجائر الإلكترونية المنكّهة مع مفعول فوري لهذا الحظر، في ظلّ "آفة" التدخين الإلكتروني المستشرية في أوساط الشباب الأمريكي.وتأتي هذه المخاوف في ظل قيام الشركات المنتجة لهذه السجائر بعمل تخفيضات على أسعارها واصدارها بعدة نكهات لجذب المستهلكين من فئة الشباب رغم محاولات السلطات المعنية بالحد من ذلك دون اي جدوى، وَ تُعَدُّ مجموعة "تْجُولْ لَابْزْ Juul Labs" التي تتخذ في سان فرانسيسكو مقرا لها والتي تصنع نموذجا يلقى رواجا كبيرا في أوساط الشباب، من الشركات التي وجهت لها الهيئة سهامها.

وقد وجّهت الهيئة أكثر من 1100 رسالة إلكترونية تحذيرية وفرضت غرامات على 131 موزعا لبيعهم سجائر إلكترونية ومنتجات مشتقة لقاصرين إثر عملية واسعة نفذّتها بعيدا عن الأضواء في متاجر ميدانية وأخرى افتراضية خلال الصيف ، أتت هذه المبادرة "ثمرة جهود منسّقة لإنفاذ أهمّ نظام تضعه الوكالة الأمريكية للأغذية والأدوية في تاريخها"، بحسب ما أفادت به هذه الهيئة، مشيرة إلى أنها تنوي إطلاق عملية أوسع نطاقا بعد.

وباتت مؤشرات "استخدام السجائر الإلكترونية من الشباب واضحة وهي بلغت مستويات عالية جدا ولا بدّ إذن من تصويب بعض الأوجه في استراتيجيتنا العامة لدرء الخطر الفعلي"، بحسب ما قال مدير الهيئة سكوت غوتليب في بيان، وقال غوتليب: "نركّز بشكل خاص على السجائر الإلكترونية المنكّهة ونفكّر جدّيا في تعديل النظام بما يؤدي إلى سحب هذه المنتجات من السوق على الفور".

وأشار إلى أن بيانات أولية تظهر "ارتفاعا ملحوظا في استخدام الشباب للسجائر الإلكترونية". ومن المرتقب تعميم هذه النتائج في الأشهر المقبلة ، وبحسب "واشنطن بوست"، فقد أخذت هذه البيانات من الدراسة الوطنية حول التدخين في أوساط الشباب وهي تظهر ارتفاعا بنسبة 75 بالمائة في استهلاك تلامذة المدارس الثانوية للسجائر الإلكترونية سنة 2018، بالمقارنة مع أرقام العام الماضي.

وقال غوتليب: "استعمل كلمة آفة بحذر كبير. فالسجائر الإلكترونية باتت موجودة أينما كان تقريبا وهي تشكّل خطرا على المراهقين. ولا بدّ من وضع حدّ لهذه الميول المتعاظمة لدى الشباب والتي قد تسبب الإدمان" ، وتشغّل السجائر الإلكترونية ببطارية تسمح بتسخين النيكوتين السائل وتحوّله إلى بخار يُستنشق. وكثيرة هي النسخات المقدّمة بنكهة فواكه، وهي استراتيجية لجذب الشباب وجعلهم يدمنون النيكوتين، بحسب منتقدي هذه الممارسات. وفي العام 2016، حظرت الوكالة الأمريكية للأدوية والأغذية بيع هذه المنتجات للقاصرين.

ورأى رئيس حملة شباب بلا تبغ أن الهيئة خطت خطوة كبيرة للحدّ من استهلاك السجائر الإلكترونية في أوساط الشباب. وقال ماثيو مايرز إن "الهيئة أقرّت للمرة الأولى بأنه ينبغي التطرق إلى هذه المسألة من خلال إلزام المصنعين بسحب المنتجات المنكّهة من السوق إلا في حال جرى النظر في طريقة صنعها وتغيير الأساليب الترويجية الحالية والتوقف عن بيعها على الإنترنت، فضلا عن اتخاذ تدابير لوقف المبيعات غير القانونية للأطفال".

ولفت كيفن بورنز مدير المجموعة في بيان إلى أن "الشركة تتعاون تعاونا وثيقا مع الوكالة الفدرالية للأدوية والأغذية. ونحن نحرص على ألا تصبح منتجاتنا بين أيدي قاصرين ونرغب في أن نكون طرفا في الحلّ لإبقاء السجائر الإلكترونية خارج متناول الشباب". لكنّه لم يبد مستعدا للتخلي عن النيكوتين المعطّر الذي يروق للبالغين أيضا ويحضّهم على اختيار السجائر الإلكترونية، على حدّ تعبيره.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image