آخر الأخبار

متحف الغموض في دبي.. أكثر من 80 خدعة | الليلة

الأخبار والمعلومات الليلة ص 1:50 2018 ,2 أكتوبر

الليلة | 1-10-2018

متحف الغموض في دبي.. أكثر من 80 خدعة

أصبح بإمكان عشاق الألغاز والخدع البصرية عيشَ تجربةٍ شيقة في دبي بعد أن فتح متحف الغموض والوهم أبوابَه أمام الزوار حديثا.

يضم المتحف أكثر من 80 خدعة ولغزًا، تتحدى قوانين الفيزياء، أو بالأصح ما عرفناه نحن عن الفيزياء، فكل شيء هناك له تفسير علمي يُشبع رغبة العقل بالمعرفة وتفسير الأشياء.

، بعد جرعة كبيرة من المتعة والخيال التفاعلي الذي يجعل من الشخص عملاقًا، أو أن يتحول رأسه إلى وجبة طعام، كما يتيح الفرصة للشخص حتى يلعب الورق مع نفسه، ولن يستطيع المرء مهما حاول أن يثبت في مكانه داخل نفق الدوامة على الرغم من ثبات المسار.

تجربة قابلة للتوسع بضم مزيد من الخدع والألغاز العلمية، تضيف لرصيد دبي أيقونة ترفيهية تقدم الوهم على طبق من الواقع.

 

أول هاتف آمن للأطفال يمكنهم حمله بالمدارس

وفي خبر آخر تعمل شركة أسترالية على التجهيز لإطلاق أول هاتف محمول آمن على الإنترنت للأطفال، ويستهدف الأطفال المدمنين على الهواتف الذكية والانترنت.
 
وقالت الشركة إن هاتفها الذي يعمل بنظام الاندرويد، يهدف إلى أن يكون في المتاجر في الوقت المناسب مع حلول نهاية العام وأوضحت أنه يحتوي على عناصر تحكم تسمح للآباء بتقييد الاستخدام مع تطبيق خاص باشتراك مجاني لمدة عام.

وسيكون بمقدرة الآباء التحكم في إعدادات هواتف أطفالهم من أجهزتهم الخاصة، ومن على البعد يمكن مراقبة الويب وفرض قيود زمنية على الألعاب والتطبيقات على الهاتف المقدر سعره بحوالي 199 دولارًا.

وقال تيم ليفي، العضو المنتدب في شركة "المنطقة العائلية" رغم ذلك فإن الطفل ما زال يتمتع بدرجة من الاستقلالية، فعلى سبيل المثال فإن الهاتف الآمن يعطي إمكانية مشاركة الطفل في #الاسناب_شات ولكن سوف يقيد ذلك من خلال تحكم الآباء.

وتمتلك الشركة منصة للمجتمع المدرسي، حيث تقوم المدارس المشاركة بالتحكم في كيفية استخدام الهواتف طوال اليوم.

ويقول ليفي: "إنه سوف يغير الحجة حول حظر الهواتف المحمولة في المدارس"، حيث سيتاح ذلك ولكن وفق تقييد معين.

ويشرح "معظم الأطفال يسعدهم الحديث مع زملائهم بالهواتف، ويريدون تشغيل الأشياء التي يريدونها، وقد يكون ثمة اضطرار فعلي لاستخدام الهاتف في الاتصال بالأسرة مثلًا".

 

أكتوبر .. شهر التوعية بسرطان الثدي

وفي سياق منفصل تكتسي أبرزُ مدن العالم باللون الوردي بداية من اليوم ولمدة شهر خلال شهر أكتوبر، إذ يعد هذا اللون رمزاً عالمياً للتوعية بسرطان الثدي.

يصيب هذا المرض حوالي مليوني امرأة سنوياً، ويعد أكثرَ أمراض السرطان المسببة للوفيات بين النساء.

وتظهر دراسات عالمية أن الوفيات بسرطان الثدي في تراجع، وذلك يعود إلى ارتفاع معدل النساء اللواتي يقمن بفحوصات دورية، ما يؤكد أهمية الكشف المبكر لكونه من أهم السبل التي تساعد على الشفاء.

وعن الوقاية من سرطان الثدي, تشير الدراسات إلى أن النظام الغذائي مسؤول عن 40% من حالات حدوث السرطان. فاتباع نظام غذائي عالي الدهون يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

وبحسب دراسة أميركية يزيد لدى النساء البدن خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 35%، وذلك لكون الخلايا الدهنية تفرز هرمون الاستروجين الذي بدوره يغذي سرطان الثدي.

لذا أكد خبراء من جامعة واشنطن الأميركية أن الوقاية من سرطان الثدي يجب أن تبدأ منذ الصغر، من خلال اتباع نظام غذائي قليل الدهون, والحفاظ على وزن صحي.

كما أكدوا على أهمية الكشف الذاتي شهرياً للتأكد من عدم وجود أي أورام أو تكتلات.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image