آخر الأخبار

تفرقة الأباء بين أبنائهم تسبب مشاكل نفسية للأبناء .. الليلة

الأخبار والمعلومات الليلة ص 2:0 2018 ,16 أكتوبر

الليلة 15-10-2018

كشف علماء نفس مؤخراً ، بأن الإفراط في التمييز بين الأبناء من قبل والديهم يسبب مشكلات نفسية بينهم ، سواء أكان هذا التمييز بسبب جنسهم أو بسبب ظروفهم الصحية ، أو حتى نجاح بعضهم وفشل الآخرين .

وأكّد العلماء على أنه يجب الموازنة بين التدليل وأن تكون هناك عدالة في التعامل بين جميع الأبناء, وهذا ما يسمى بالمساواة في الحقوق والواجبات حتي لا تُوَلَّدَ مشاعرٌ سيئة وغيرة بين الأشقاء, فعلى سبيل المثال تدلّل بعض الأسر الطّفل الذّكر متجاهلة شعور أخواته البنات و يتمّ أحيانا معاملة الإبن الوحيد وكأنّه ملك متوج في العائلة و ذلك بالاهتمام به وتلبية جميع طلباته فكنتيجة لذلك ينشأ على الأنانية وحب الامتلاك والسّيطرة على كلّ من حوله وعدم قبوله لأيّ نقد بنّاء.

هذا بالإضافة إلى الانعزالية والعنف, ثم تعلم سلوكيات خاطئة عندما يصل إلى سن المراهقة في محاولة لإثبات ذاته ورجولته فتصبح تصرفاته غير مقبولة ممن حوله مما يجعله عرضة للإحباط عندما يصطدم بالواقع في العمل أو الزواج لأنه لم يعتد علي تحمل المسئولية وبالتالي يفشل في حياته العملية.

و هذا ينطبق علي الفتاة أيضا فلا يجب أن تفرط الأسرة في تدليلها علي أخوتها الذكور لأنها ستصبح زوجة وأم في المستقبل, لذلك يجب تنشئتها على أن تكون فعالة ومعاونة وداعمة لعائلتها حتى لا تصبح عبئا على نفسها وأسرتها ولا تتمتع بالمرونة الواجبة في التعامل مع الغير بل وتنشئ جيلا ضعيفا غير سوي.

ويحذر العلماء من التدليل الزائد الذي يولد الغيرة بين الأخوة وينتج عنه أمراض نفسية منها التبول اللاإرادي وقضم الأظافر والقلق الشديد ، لذلك ينصح بالمساواة والعدالة في المعاملة, بأن نحبب الأبناء بعضهم في بعض لأنه أحيانا تكون الأخت بديلا للصديق أو للأم و كاتمة الأسرار, و يكون الأخ كذلك بالعطف والحنان و ليس التعالي علي أخوته.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image