آخر الأخبار

معلومات لا تعرفها عن ختان الإناث | الليلة

الأخبار والمعلومات الليلة م 18:1 2019 ,6 فبراير

الليلة | 5-2-2019

يحتفي العالم في السادس من شباط/فبراير الجاري باليوم العالمي لرفض ختان الإناث.. وبهذه المناسبة إليكم هذه المعلومات..

- النزيف أكثر المضاعفات حدوثاً في معظم حالات الختان

- تعرّضت أكثر من 200 مليون فتاة حول العالم للختان 

- تتعرض فتاة للختان كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم

- تجرى عمليات تشويه الأعضاء التناسلية في أكثر من ثلاثين دولة حول العالم

- تعتبر مصر من أكثر الدول التي تتعرض فيها الفتيات للختان رغم اعتباره جناية يعاقب عليها القانون
 
- اختير الـ 6 من شباط/فبراير يوم عالميا للتوعية بمخاطر الختان منذ عام 2005

مبادرات تونسية لوقف الهجرة غير الشرعية

عرفت ظاهرة الهجرة غير الشرعية من تونس إلى أوروبا منذ تسعينات القرن الماضي وبلغت ذروتها بعد الثورة التونسية سنة 2011، حيث الإنفلات الأمني دفع الشباب إلى الإبحار خلسة نحو ايطاليا. فكان البعض منهم محظوظا بوصوله للضفة الشمالية للمتوسط بينما يظل مصير البعض الآخر منهم مجهولا رغم مجهودات ذويهم.

فقد عماد السلطاني إبني أخيه في رحلةِ مطلعِ سنةِ 2011، وقد كان هذا دافعا شخصيا له لكي يُكَوِنَ جمعيّةَ "الأرض للجميع" وهو ينتقد ضمنيا ومن خلال هذا الإسم الإجراءات التضييقيّة للحصول على التأشيرات لأوروبا.

يناضل عماد وذلك لمعرفة مصير الشباب التونسي المفقود، ويتنقل بين تونس وايطاليا وباقي البلدان الأوروبية، ويلتقي ممثلين عن الجمعياتِ المدنيّة والحكومات في سبيل التعريف بقضيته المشروعة.

وفي ظل تواصل هذه الظاهرة واستمرار فقدان وغرق الشباب التونسي في عرض المتوسط، فإنه قد اختار أيضا أن ينظم أنشطة رياضية وثقافية للشباب، حتى ينشغلوا عن التفكير بالهجرة، لأن الوقاية خير من العلاج بحسب رأيه.

هي المأساة ذاتها بالنسبة لفاطمة الكسراوي، أم تتألم حيث يظل مصير ابنها رمزي مجهولا منذ ربيع مارس عام 2011. حيث أنه قد وصل الى ايطاليا سالما، لكنه اختفى فجأة حسب قولها.

استغلت فاطمة المناخ الديمقراطي بعد الثورة لتنشأ جمعية "أمهات المفقودين" رفقة سبعة من أمهاتهم وأقاربهم، خاصة أنها قد سئمت وعود السياسيين وتسويف من كانوا بالحكم مباشرة بعد الثورة، لتأخذ قضايا المفقودين على عاتقها.

يظل أمل عماد وفاطمة قائما وهو ما يحفزهم على أن يستمروا في العمل التطوعي وذلك سعيا منهم إلى معرفة مصير الشباب التّونسي المفقود، وتتواصل تضحياتهم الممزوجة بالحرقة واللوعة وسعيهم لسماع إجابة رسميّة ربما تشفي غليلهم.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image