آخر الأخبار

منظمة الصحة: مليار شخص في خطر بسبب مشغلات صوتية ..الليلة

الأخبار والمعلومات الليلة ص 2:22 2019 ,15 فبراير

الليلة 14-2-2019

منظمة الصحة: مليار شخص في خطر بسبب مشغلات صوتية

ذكرت منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، أن جيلا من محبي الموسيقي يضر بسمعه، باستخدام مشغلات صوتية لا تحد من المستويات الخطرة من الضوضاء

وأكدت المنظمة أن 466 مليونا في جميع أنحاء العالم يعانون من تدهور السمع، مقارنة بنحو 360 مليونا في 2010، وإن من المتوقع أن يزداد هذا الرقم إلى المثلين تقريبا أو نحو 900 مليون أي ما يعادل واحدا من كل عشرة أشخاص بحلول 2050

وقالت شيلي تشادها، وهي طبيبة، تعمل في برنامج الوقاية من الصمم وفقدان السمع بالمنظمة، خلال إفادة صحفية: "أكثر من مليار شاب يواجه خطر فقدان السمع، وهذا ببساطة بسبب أمر يستمتعون به كثيرا، وهو الاستماع بشكل منتظم للموسيقى عبر سماعات الأذن"

وأضافت تشادها "ما نقترحه هو خصائص محددة، مثل خفض الصوت تلقائيا، وتحكم الآباء في مستوى الصوت بحيث يكون لديهم الخيار، إذا تجاوز أحد الحد المفروض للصوت، أن يقوم الجهاز تلقائيا بخفض الصوت إلى مستوى لا يمكن أن يؤذي آذانهم"

وتحث المنظمة المصنعين والمنظمين على ضمان أن تكون الهواتف الذكية وغيرها من المشغلات الصوتية مزودة ببرامج تضمن ألا يستمع الناس لموسيقى صاخبة لفترة طويلة من الوقت

وعلى حدّ قول الدكتور تيدروس أدهانوم غيريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، " بما أننا نملك الدراية التكنولوجية اللازمة للوقاية من الإصابة بفقدان السمع، لا ينبغي أن نسمح باستمرار هذا العدد الكبير للغاية من الشباب في الإضرار بسمعهم أثناء الاستماع إلى الموسيقى. وعليهم أن يدركوا أنهم ما إن يفقدوا سمعهم، فلن يعود  إليهم مرة أخرى. وهذا المعيار الجديد الذي وضعته منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي للاتصالات سيحقق الكثير للحفاظ بشكل أفضل على هؤلاء المستهلكين الشباب عند ممارستهم لما يستمتعون به

إن أكثر من 5% من سكان العالم – أي 466 مليون شخص – مصابون بفقدان السمع المسبِّب للعجز (432 مليون بالغ و34 مليون طفل)؛ مما يؤثر على نوعية حياتهم. وتعيش الغالبية العظمى من هؤلاء في بلدان ذات دخل منخفض ومتوسط. وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2050 سيصاب أكثر من 900 مليون شخص – أي واحد من كل 10 أشخاص – بفقدان السمع المسبِّب للعجز. ويكبِّد فقدان السمع الذي لا يتم التصدي له تكلفة عالمية سنوية تقدرَّ بــ750 مليار دولار أمريكي. وتشير الدلائل بوجه عام إلى أنه يمكن الوقاية من نصف جميع حالات فقدان السمع من خلال تدابير الصحة العامة

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image