آخر الأخبار

ولد عم الطفلة شموخ يتحدث لبرنامج الوطن اليوم عن تفاصيل اغتيال براءة طفلة الخمس سنوات

- وسام الملك عبدالعزيز ومليون ريال مكافأة لمنقذ المعلمات
وافق خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على منح المعلم عبدالعزيز بن سالم بن فايز الحربي، وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، وصرف مليون ريال مكافأة له نظير ما قام به من إنقاذ عدد من المعلمات بعد احتجازهن داخل سيارة والنيران تشتعل بها.
والمعلم الحربي أنقذ خمس معلمات من الموت المحقق من داخل سيارة مشتعلة في "عقلة الصقور"، وذلك بعد تعرضهن لحادث مروري حدث نتيجة اصطدام مركبتين بإحدى الطرق في محافظة "عقلة الصقور". وقال الحربي عندها إن ما أثر به هو كلمة هذه المعلمة التي قالت له "أخوي تكفى لا تخليني"، ليرد عليها "أبشري لو بحترق معك".
يذكر أن الحادثة أدت إلى إصابة المعلمات الخمس بإصابات متفاوتة، ووفاة قائدي المركبتين حرقاً نتيجة لاشتعال المركبتين بعد تصادم السيارتين

- تقليص مدة الحصول على تمويل مشروعات الشباب في قطاع الاتصالات إلى عشرة أيام
علمت "الرياض" من مصادرها، عن تقليص مدة الحصول على تمويل مشروعات قطاع الاتصالات المقدم من بنك التسليف، من 90 يوماً إلى 10 كحد أقصى، كخطوة لتسهيل انضمام السعوديين للانخراط في القطاع الواعد والذي يصل متوسط فرص العمل التي تضاف إلى سوق العمل في حال سعودته إلى 3500 فرصة عمل سنويا في المدن الرئيسة.

وكان وزير العمل د. مفرج الحقباني قد أصدر قراراً بقصر العمل بالكامل في مهنتي بيع وصيانة أجهزة الجوالات وملحقاتها على السعوديين والسعوديات فقط، وذلك بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة ووزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات.

ونص القرار على إعطاء مهلة للمنشآت والعاملين في هذا النشاط لتصحيح أوضاعهم خلال ستة أشهر تبدأ من 1 جمادى الآخرة 1437ه، على أن تلتزم المنشآت المعنية بتوطين تلك المهنتين بنسبة لا تقل عن 50% خلال ثلاثة أشهر من تاريخ البدء بتاريخ 1 رمضان 1437ه، وبنسبة توطين 100% تبدأ بتاريخ 1 ذو الحجة 1437ه.

- ولد عم الطفلة شموخ يتحدث لبرنامج الوطن اليوم عن تفاصيل اغتيال براءة طفلة الخمس سنوات 
دوى صوت سلاح ناري في حي الواسط بالحوية شمال الطائف، ولم يتوقع ذوو الطفلة شموخ (خمس سنوات)، أن طلقة طائشة منه ستنهي حياتها لتغيب عنهم للأبد.
شموخ وشقيقتها أسيل (ست سنوات) كانتا تلهوان أمس (الاثنين) في بهو المنزل الشعبي الذي تقطنه أسرتهما منذ 12 عاما، غير أن طلقة لم يعرف مصدرها اخترقتها من ناحية الكتف إلى داخل جسدها وأودت بحياتها بعد نقلها للمستشفى وسط ذهول أهلها، فيما باشرت الجهات الأمنية التحقيق في القضية لمعرفة الجاني.
وبقلب يتفطر حزنا وعينان تذرفان الدموع، قال والدها عيد مطر الحارثي لـ«عكاظ»: «وقت وقوع الحادثة كنت خارج المنزل.. تلقيت اتصالا من أحد أبنائي يفيدني بإصابتها وسقوطها داخل حوش المنزل دون أن يعرف مصدر الإصابة، أو مدى خطورتها، وعندما ذهبت للمستشفى وجدتها قد فارقت الحياة بسبب رصاصة مجهولة، وعلمت في ما بعد أنها كانت تلعب مع شقيقتها داخل حوش المنزل ولم تخرجا منه».

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image