آخر الأخبار

ضيوف الرحمن يحيون ركن الحج الأعظم على صعيد عرفة

- ضيوف الرحمن يحيون ركن الحج الأعظم على صعيد عرفة
مع نسمات فجر التاسع من ذي الحجة، الحادي عشر من سبتمبر 2016، بدأ حجاج بيت الله التوجه إلى عرفات لأداء الركن الأعظم من مناسك الحج وهو الوقوف بعرفة، بعد أن مكثوا يومهم في الدعاء والابتهال إلى الله في يوم التروية بمشعر منى.
ويقضي الحجاج يومهم بالدعاء والتكبير، وتأدية صلاة الظهر والعصر قصرا وجمعا في مسجد نمرة. وعند غروب الشمس ينفر ضيوف الرحمن إلى مزدلفة للمبيت هناك وجمع الحصى المخصص لليوم العاشر من ذي الحجة، الذي يتوجهون فيه إلى منى لرمي الجمرات ونحر الهدي وأداء باقي مناسك الحج.

وبدت قوات أمن الحج على أهبة الاستعداد على جميع الطرق المؤدية إلى جبل عرفات، كما أنهى الدفاع المدني جميع استعداداته تحسبا لأي طارئ، في حين تم زيادة عدد المراكز الطبية في محيط المكان.
وساهم قطار المشاعر في نقل 75162 حاجا إلى مشعر عرفات عبر 64 رحلة تصعيد وذلك بدءا من أولى رحلاته لعرفات الساعة الثامنة من مساء السبت وحتى الساعة 12 من منتصف هذه الليلة، وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

- محمد بن نايف في منى لمتابعة أداء مناسك الحج
وصل الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، إلى منى للإشراف مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على ما يقدم لحجاج بيت الله الحرام من خدمات وتسهيلات ليؤدوا مناسكهم في يسر وسهولة وأمان واطمئنان، إلى جانب متابعة مراحل الخطة العامة لتنقلات الحجاج في المشاعر المقدسة، حسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).
وقد وصل بمعية ولي العهد، الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز مستشار وزير الداخلية.
وكان الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز قد غادر جدة في وقت سابق اليوم متوجها إلى منى.

- الكعبة المشرفة تتزين بكسوتها الجديدة
جرت بعد صلاة فجر، الأحد، مراسم استبدال كسوة الكعبة المشرفة، كما هي العادة في التاسع من ذي الحجة من كل عام.
ويستغرق تجهيز ثوب الكعبة المشرفة شهورا عديدة في مصنع كسوة الكعبة، ويحتاج إلى كميات كبيرة من المعادن الثمينة والحرير الخالص، فيما يتولى نحو 170 حرفيا العملية التي تمر بمراحل مختلفة إلى أن تصبح الكسوة جاهزة لتغطى بها الكعبة المشرفة يوم عرفات.

وتبلغ تكلفة ثوب الكعبة قرابة 20 مليون ريال سعودي، وفق ما صرح مسؤول الإعلام بالمصنع أحمد باعنتر لوسائل إعلامية

 ويبلغ ارتفاع الكسوة 14 مترا وحزامها 95 سنتمترا وبطول 47 مترا والمكون من 16 قطعة، كما توجد تحت الحزام آيات قرآنية مكتوب عليه "يا حي يا قيوم يا رحمن يا رحيم الحمد الله رب العالمين" ومطرز الحزام بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب ويحيط بالكعبة المشرفة بكاملها.

وتشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة ويطلق عليها البرقع وهى معمولة من الحرير بارتفاع 6 أمتار ونصف وبعرض 3 أمتار ونصف مكتوب، مطرزة تطريزا بارزا مغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب.

وتتكون الكسوة من 5 قطع تغطي كل قطعة وجها من أوجه الكعبة المشرفة والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة ويتم توصيل هذه القطع مع بعضها البعض.

وينتج المصنع الكسوة الخارجية والداخلية للكعبة المشرفة بالإضافة إلى الأعلام والقطع التي تقوم الدولة بإهدائها لكبار الشخصيات.

وظلت كسوة الكعبة المشرفة ترسل إلى مكة من مصر عبر القرون، باستثناء فترات زمنية قصيرة إلى أن توقف إرسالها عام 1962.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image