آخر الأخبار

تحذيرات من السكري في السعودية وجهود توعوية

- رئيس جمعية البيئة تكشف ل «عكاظ» أسباب «روائح» البحيرة:
انخفاض الأوكسجين قتل أسماك «الأربعين»
كشف المتحدث باسم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني، أن نفوق أسماك بحيرة الأربعين يعود إلى انخفاض نسبة الأوكسجين، وانتشار الطحالب، وانخفاض الملوحة. وأوضح أن تقرير الفريق المختص أشار إلى أن المياه التي تصب في البحيرة رغم كونها معالجة عبر محطات المعالجة إلا أنها لا تعتبر متنفسا بيئيا وصحيا للأسماك لعدم توافر الشروط الملائمة للحياة البحرية والأسماك بمختلف أحجامها.

وأكد القحطاني أن جهودا كبيرة تبذل مع الجهات المختصة كافة لمعالجة مشكلة بحيرة الأربعين، ومن المتوقع أن تجد البحيرة حلولا جذرية خصوصا أنها تقع في قلب منطقة البلد

التي يزورها أهل جدة والزوار والسياح يوميا. وفي السياق ذاته طالبت رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلوم البيئية البروفيسور رقية محمد قشقري، عبر «عكاظ»، بسرعة إيجاد حلول جذرية للبحيرة التي تعتبر معلما من معالم جدة وتاريخها، موضحة أن سبب نفوق الأسماك لا يتوقف على عامل بيئي واحد بل لعدة عوامل، منها ترسب المواد العضوية التي تعتبر مصدرا كبيرا لانبعاث غاز كبريتيد الهيدروجين الناتج عن التفاعلات الحيوية للبكتيريا غير الهوائية، ويؤدي ذلك بدوره إلى نقص الأوكسجين وتكوين طحالب سامة وبالتالي تعرض الأسماك للنفوق والتعفن ونشوء روائح كريهة في الموقع، إضافة إلى تكون البكتيريا والميكروبات السامة. وأوصت قشقري، في ختام حديثها، بضرورة وقف جميع مصبات الصرف الصحي في البحيرة، وإعادة النظر في جميع محطات معالجة الصرف الصحي حتى تكون المياه نظيفة، إذ يتضح أنها أصبحت ضعيفة في مستواها الميكانيكي المعالج، والأفضل الاستفادة منها في أغراض الصناعة أو غير ذلك لأنها أيضا تشكل ثروة يمكن الاستفادة منها بدلا من رميها في البحر والإضرار بالثروة السمكية.أما المختص البيئي محمد فلمبان فأوضح أن بحيرة الأربعين، الواقعة في منطقة البلد والتي تعرف أيضا ببحر الطين، تعد من أهم المعالم الجمالية في المنطقة إلا أن اختلاطها بمياه الصرف الصحي شوه جمالها وحولها إلى موقع يكتنفه التلوث، موضحا أنه لإعادة جمال البحيرة وجعلها متنفسا للأسماك لا بد من إغلاق جميع المصبات التي تصب ليس فقط في البحيرة بل على طول سواحل مدينة جدة، لأن البحر جسم واحد غير قابل للتجزئة.

- تحذيرات من السكري في السعودية وجهود توعوية
تصنف السعودية ضمن الدول العشر الأول التي تشهد أعلى نسبة إصابة بمرض السكري، كما أن هذه النسبة لدى الأطفال مخيفة، مما جعل جمعيات وناشطين يهبون للتحذير من فداحة المشكلة.
وتشكل نسبة الأطفال المصابين بالسمنة في السعودية 36٪ من الأطفال، وهو أمر خطير لأن السمنة من عوامل الإصابة بالسكري.
ودعت جمعية السكري السعودية الخيرية إلى ماراثون للتوعية بمرض السكري، تحت شعار "معا نغلب السكري"، وذلك بهدف إيصال رسالة تهدف إلى مجتمع صحي ورياضي، مما يسهم في الوقاية من السكري وكبح الزيادة في عدد المصابين بالمرض.

- مغرد يسخر من عامل نظافة في السعودية .. ماذا حصل بعد نشر صوره؟
أصبح أحد عمال التنظيف في المملكة العربية السعودية محط اهتمام الساحة الإلكترونية في الأيام الماضية، حيث تداول المغردون السعوديون صورة لعامل نظافة وهو يقف أمام أحد المحال لبيع الذهب والمجوهرات.

وعلق عليها أحد مستخدمي شبكة الانستغرام والذي يحمل اسما مستعارا «mmhd7» ساخرا من تلك الصورة قائلا: «هذا حده يناظر الزبالة»، وهذا يعني أن عامل النظافة لا ينبغي له أن ينظر للذهب في إشارة إلى احتقار طبيعة مهنة عامل النظافة.

ومنذ ذلك الحين أصبح العامل محط الأنظار وظهرت مطالبات بين المغردين السعوديين للتعرف على هوية العامل الذي ظهر في الصورة المنشورة، وتوالت ردود فعل المغردين تجاه هذه السخرية.

فذكر حساب في شبكة تويتر يحمل اسم «إنسانياتensaneyat:» منحته بطقم ذهب مجاني كهدية لذلك العامل ومطالبا بمن يعرف هويته بالتواصل المباشر معه.

وتولى مغرد آخر بدر البياعيbaderalbayai بتقديم دعم مالي للعامل قيمته ألفا ريال سعودي.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image