آخر الأخبار

مواطن ينقذ الجيران ويفقد والدته وابنته في حريق بمكة

- السعودية والصين توقعان اتفاقيات تعاون بـ 65 مليار دولار
أعلنت وزارة الخارجية الصينية أن السعودية والصين وقعتا اليوم الخميس مذكرات تفاهم وخطابات نوايا بقيمة نحو 65 مليار دولار، خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان لبكين.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ منغ إن مذكرات التفاهم وخطابات النوايا التي جرى توقيعها قد تتجاوز قيمتها نحو 65 مليار دولار وتشمل جميع المجالات من الطاقة إلى الفضاء لكنه لم يخض في تفاصيل.

أما بالنسبة لأرامكو فإن الاستثمارات المحتملة تتناسب مع استراتيجيتها لتوسيع محفظتها للتكرير والكيماويات في مسعاها لتنويع الأصول وإبرام اتفاقات طويلة الأجل لنفطها.

وجرى توقيع مذكرة تفاهم مع شركة نورينكو التي تديرها الدولة لدراسة بناء مشروعات للتكرير والكيماويات في الصين بينما اتفقت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) مع سينوبك على تطوير مشروعات بتروكيماويات في الصين والسعودية.

إلى ذلك، وقعت وزارة التجارة والاستثمار في السعودية ووزارة التجارة في جمهورية الصين الشعبية برنامج تعاون في مجال التجارة والاستثمار تشمل توسيع وتنمية تبادلهما التجاري والاستفادة من الإمكانات المتوافرة فيهما لتحقيق التعاون المشترك في المجال التجاري.

- موديز تعدل نظرتها لنظام البنوك المحلية من سلبي إلى مستقر
عدلت وكالة موديز لخدمات المستثمرين نظرتها المستقبلية للنظام المصرفي السعودي من سلبي إلى مستقر، وقالت إن النظرة المستقرة تعكس القدرة العالية في امتصاص المخاطر وتراجع ضغوط التمويل، متوقعة أن يبقى ائتمان البنوك السعودية مستقرا على نحو واسع خلال الفترة من 12 إلى 18 شهراً المقبلة.

وكشف التقرير أن البنوك ستتمكن من المحافظة على الأداء التشغيلي الثابت، إلا أن النمو المنخفض للقروض وارتفاع رسوم المخصصات وانخفاض الرسوم والعمولات سوف تؤثر على الأرباح. وسيخف الأثر بشكل جزئي نتيجة هوامش الربح المستقرة، وتكاليف التشغيل المنخفضة وتراجع الضغوط على تكاليف التمويل.

وكشفت الوكالة إلى أن إمكانية الوصول إلى التمويل سوف تتحسن بفضل ضخ السيولة من إصدارات الديون السيادية الدولية وتسوية كميات كبيرة من المدفوعات المتأخرة للمقاولين من قبل الحكومة في الربع الرابع من عام 2016 والنمو المتواضع للائتمان، ومع ذلك، فإن نمو الودائع سيبقى منخفضًا حتى يتمكن النشاط الاقتصادي من التعافي بشكل مادي أكثر خلال عام 2018.

- مواطن ينقذ الجيران ويفقد والدته وابنته في حريق بمكة
ضرب مواطن سعودي مثالا رائعا للتضحية والإيثار، حينما بادر مع ابنه بإخراج مستأجري عمارته، فور نشوب حريق اندلع في شقة أحدهم بالدور الثاني في حي بطحاء قريش بمكة المكرمة مؤخرا، قبل انتشار الأدخنة السامة إلى كامل العمارة، ووصولها إلى والدته المسنة وابنته، اللتين لقيتا مصرعهما في الدور الثالث المخصص لسكنهم.

وتعود تفاصيل الحادثة، حينما قام الأب عبدالله وابنه محمد بإنقاذ المستأجرين لديهم في الدور الثاني من حريق اندلع بشقتهم، ولم يعتقدا أن لهيب وأدخنة الحريق ستخطف منهما أغلى ما لديهما، وهما أم عبدالله وابنته عبير في وقت واحد، إضافة إلى إصابة الابنة الأخرى غدير، التي ظلت لعدة أيام تحت العناية الفائقة في المستشفى، فحينما أراد عبدالله وابنه محمد العودة إلى الدور الثالث مقر سكنهما بعد فراغهما من إنقاذ الجيران وإخراجهم خارج العمارة، لم يتمكنا من الصعود إلى الدور الثالث نظرا لإغلاق المصعد وباب الدرج المؤدي إلى منزلهما، نتيجة سرعة اشتعال النيران، مما ترتب عليه إعاقة سرعة الوصول إلى الفقيدتين.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image