آخر الأخبار

ينبع تدخل "غينيس" بأكبر سجادة زهور في العالم

الوطن اليوم | الأحد 19-3-2017

- ينبع تدخل "غينيس" بأكبر سجادة زهور في العالم
شهد مهرجان الزهور والحدائق ال11 والذي تنظمة الهيئة الملكية بينبع، حضورا كثيفا من العائلات منذ انطلاقتة، وشهدت عطلة نهاية الاسبوع الحالي اقبالا غير مسبوق من أهالي وسكان المدن المجاورة، لمشاهدة سجادة الزهور العملاقة والعروض والفعاليات المتعددة التي تقام يوميا في المهرجان، وتوافد الزائرون على ألاجنحة المشاركةالتي زينت بديكورات مضيئة وممرات خارجية وزهور وورود أضفت أجواء جميلة على المهرجان.

واستمتع الزواربمشاهدةسجادةالرؤية 2030 والتي دخلت موسوعة جينيس للارقام القياسية كأكبرسجادةزهور طبيعية في العالم لعام 2017، فيما افترشت الأسر المسطحات الخضراء التي روعيفيهاالخصوصية في الجلوس لتكون نقطة انطلاقهم إلى بقية أركان المهرجان الذي لاتخلورقعة فيه من بعض الفعاليات. الترفيهيةوالتعليميةوالتثقيفية والتوعوية.

وأوضح مدير عام التشغيل والصيانةبالهيئةالملكية بينبع المشرف العام على المهرجان م. صالح الزهراني أن المهرجان يعد من أحد السمات المميزة لمدينة ينبع الصناعية، بالإضافة إلى أنه مهرجان تعليمي وتثقيفي وتوعوي، وتطبيقي في جانب الحدائق والنباتات، إذ يهدف إلى غرس حب الزهور والنباتات والتجميل في نفوس أفراد المجتمع، لافتا أن المهرجان يتضمن عدة فعاليات، من أهمها حديقة التدوير وهي حديقة يتم فيهاتعليم الاستفادة المثلى من مخلفات الأحياء السكنية بالمدينة وتشكيل مواد ومناظر ومستلزمات مختلفة من خلال إعادة تدويرها، مشيرا أن الهدف الرئيسي منها نشر ثقافة إعادة التدوير في أوساط المجتمع والحفاظ على البيئة، ودعى الزهراني زوار وضيوف المهرجان إلى الأستفادة إلى كل مايعرض ويقدم في المهرجان، كون الجهود التي بذلت في تنظيم المهرجان والأفكار التي نفذت هذا العام على وجة الخصوص تستحق أن يستمتع بها يشاهدها ويستفيد منها الجميع.

إلى ذلك، وفرت اللجنة المنظمة حافلات تنقل الزوار من وإلى المهرجان، بهدف تحفيز الزوار من المواطنين والمقيمين إلى زيارة المهرجان وتمكينهم من الاطلاع على الأجنحة المشاركة وما تحويه من أنشطة متنوعة وفعاليات تناسب كافة فئات المجتمع.

- انطلاق مؤتمر «الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومحكمات الشريعة» .. اليوم 
تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تنظم رابطة العالم الإسلامي ممثلة في مجمعها الفقهي اليوم الأحد مؤتمرا دوليا بعنوان: «الاتجاهات الفكرية بين حرية التعبير ومحكمات الشريعة»، وسيفتتح مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل المؤتمر نيابة عن خادم الحرمين الشريفين بمقر الرابطة في مكة المكرمة.

ويشارك في المؤتمر كبرى الشخصيات الإسلامية العالمية من علماء ومفكرين، ويتناول محاوره المتنوعة عددا من الموضوعات المهمة، فاتحة المجال للحوار والنقاش حول قضاياه الفكرية التي هدف المؤتمر إلى وضع إطار محكم لها، يضمن حرية التعبير مع احترام الثوابت الشرعية.

من جهته، نوه أمين رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى بالرعاية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين لهذا المؤتمر العالمي، مضيفا أن هذه الرعاية الكريمة تأتي تقديرا من مقام خادم الحرمين الشريفين للعلم والعلماء وحفاوته واهتمامه بالمناشط العلمية العالمية في إطار عملها الإسلامي المثمر بما يعزز سلامة المنهج الشرعي ومحاربة كافة أشكال الغلو والتطرف، وترسيخا لقيم الوسطية والاعتدال في دين الإسلام.

وأشار إلى أن رعاية الملك سلمان ستكون حافزا كبيرا للمؤتمرين لبذل المزيد من الجهد العلمي لتحقيق أهداف المؤتمر، موضحا أن محاوره ستناقش عددا من الموضوعات المتعلقة بالاتجاهات الفكرية وتجليتها في ضوء أحكام الشريعة الإسلامية.

وقال إن الأهمية العلمية للمؤتمر تكمن في انبثاقه عن مناشط المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي، وهو ما سيكسب توصياته وزنا علميا كبيرا في إطار المظلة العالمية الجامعة للشعوب الإسلامية وهي رابطة العالم الإسلامي، إضافة إلى مشاركة وحضور قامات العلم والمعرفة والعمل الإسلامي لأعمال هذا المؤتمر ضمن طليعة مناشط المجمع الفقهي الإسلامي في رؤيته المؤتمرية الجديدة، وذلك على مستوى المفتين يتقدمهم مفتي عام المملكة رئيس المجمع الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، كما سيحضر المؤتمر قيادات إسلامية كبرى على مستوى وزراء الشؤون والهيئات والمؤسسات الإسلامية الحكومية والأهلية من عموم دول العالم، وجمع من رواد المعرفة والفكر والإعلام.

- البنيان ل عكاظ: رؤية 2030 تستقطب الاستثمارات الأجنبية
أكد القنصل السعودي العام لدى هونغ كونغ عمر بخيت البنيان ل «عكاظ» أهمية الجولة الآسيوية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لافتا إلى أنها زيارة تاريخية تعزز العلاقات الثنائية بين المملكة ودول الشرق الآسيوي في جميع المجالات وتدعم توجهات رؤية المملكة 2030 خصوصا في مجال جذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز الشراكة التجارية، ولفت إلى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى الصين شكلت أهمية لمنطقة هونغ كونغ باعتبارها البوابة الرئيسية للاقتصاد الصيني بجانب ما تتمتع به من مميزات بوصفها أهم المراكز المالية الدولية وأفضل البيئات الاقتصادية العالمية.

مضيفا: حظيت الزيارة بالكثير من الأصداء الإيجابية، خصوصا أن هناك اهتماما متزايدا من جانب مختلف القطاعات في هونغ كونغ بدعم وتعزيز الشراكة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع المملكة، في ظل العلاقات المميزة التي تربط بين الطرفين، إذ تحتل هونغ كونغ مركزا متقدما في ما يتعلق بحجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المملكة.

وتطرق البنيان إلى وجود العديد من التطورات المهمة على صعيد الشراكة الاقتصادية والتجارية، وبين أنه عقد في بداية شهر مارس الجاري ملتقى الاستثمار السعودي تحت رعاية بنك إتش إس بي سي وبمشاركة هيئة السوق المالية لإطلاع نظرائهم في هونغ كونغ على الفرص الاستثمارية المتاحة وجذب المزيد من المستثمرين الأجانب المؤهلين لدخول السوق المال السعود

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image