آخر الأخبار

القمة العربية الإسلامية الأمريكية تنهي أعمالها ببيان الرياض

- القمة العربية الإسلامية الأمريكية تنهي أعمالها ببيان الرياض
عبر البيان الختامي للقمة العربية الإسلامية الأمريكية،التى عقدت في الرياض، عن الارتياح لأجواء الحوار الصريح والمثمر التي سادت أجواء القمة، وشدد البيان التأكيد على أن تنسيق المواقف والرؤى بين العالمين العربي والإسلامي والولايات المتحدة سيكون على أعلى مستوى.

كما نوه البيان الذي عرف بـ" إعلان الرياض) إلى  ضرورة التأكيد على توسيع الحوار الجاد لتوضيح سماحة الدين الإسلامي ووسطيته.

ودان البيان إدانة مواقف النظام الإيراني العدائية واستمرار تدخلاته في شؤون الدول الداخلية والالتزام بالتصدي لذلك، كما رفض البيان ممارسات النظام الإيراني وتواصل دعمه للإرهاب والتطرف.

كما ثمن القادة المشاركون في المؤتمر المبادرة السعودية لتأسيس مركز حوار بين الأديان، وشددوا على أهمية تجديد الخطاب الفكري ليتوافق مع منهج الإسلام الوسطي المعتدل.

ودعا البيان الختامي إلى تعزيز العمل المشترك لحماية المياه الإقليمية ومكافحة القرصنة.

- الدورة الافتتاحية  لمنتدى الرياض في مكافحة التطرف ومحاربة الارهاب 
احتضنت العاصمة الرياض فعاليات الدورة الافتتاحية لمنتدى الرياض لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب الذي ينظمه مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية برعاية التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.
جمع المنتدى تحت سقف واحد مجموعة من أبرز الخبراء الدوليين لمناقشة عدد من أهم القضايا الملحة على الأجندة العالمية مثل طبيعة التطرف وأنواعه والتصور المستقبلي للإرهاب ودور وسائل التواصل الاجتماعي وتأثيرها على التطرف وسبل مواجهة الارهاب

ضم المنتدى اربع جلسات نقاشية الاولى بعنوان داعش النسخة الثانيه ومستقبل الارهاب والجلسة الثانية تتحدث عن التطرف الالكتروني الى الارهاب الواقعي ، اما الثالثة كانت عن روابط الاتصال بين الجريمة والارهاب والاخيرة تحدثت عن مواجهة الارهاب والصورة الاقليمية

ركزت هذه الجلسات على قضايا الإرهاب الرئيسية التي تواجه العالم ، واستكشاف الآليات الممكنة التي يمكن من خلالها للدول العمل معاً لإيجاد حلول للتعامل مع آفة الإرهاب التي تمثل إحدى أكثر التحديات إلحاحا ليس فحسب بالنسبة للعالم الإسلامي بل العالم أجمع.

- ملتقى "مغردون" يشخص واقع الفكر المتطرف إلكترونياً
شخص المشاركون في ملتقى "مغردون" الخامس على مدار 6 جلسات الذي نظمته مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية" مساء اليوم في الرياض، واقع الفكر المتطرف في مواقع التواصل الاجتماعي واستغلالها في تجنيد الشباب، تحت عنوان "محاربة التطرف والإرهاب"، وسط تأكيدات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة على أن الإرهاب لا دين ولا جنسية له، بدليل أن دولاً أوروبية خرجت متطرفين، مفيداً أن 60% من المنضمين لتنظيم داعش الإرهابي قدموا من أوروبا، وذلك بعد أن تحولوا إلى الإسلام بوعي ضعيف

وقال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون،إن الحرب على الإرهاب لا علاقة لها بالأديان أو الطوائف أو الأعراق. وأشار تيلرسون عقب اختتام القمة الإسلامية الأمريكية إلى أن إيران تواصل تدخلاتها في اليمن و العراق وسوريا، كما تواصل دعمها لحزب الله، مضيفاً أن واشنطن ستواصل فرض العقوبات على إيران.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مع نظيره السعودي عادل الجبير الذي أكد بدوره أن الرياض تثمن جهود الرئيس ترامب، وتتطلع للعمل معه في كافة المجالات، مشيراً إلى أن ما يواجهه العالم ليس حرب ثقافات، بل هي حرب بين الخير والشر..

وأضاف تيلرسون أن على إيران وقف رواتب المقاتلين في دول المنطقة، حيث إنها تواصل أنشطة الهيمنة في المنطقة، مشددا على أنه على إيران وقف دعم الإرهاب والتدخل في شؤون دول الجوار.
وقال وزير الخارجية الأميركي "إننا نأمل أن يبذل المسلمون جهودا في فهم قلق الشعب الأميركي".

وقال الجبير إن "هذا المؤتمر هو خطوة أولى للعمل معاً ضد قوى الشر"، مشدداً على أنه "يجب أن نسحب البساط من تحت أقدام قوى الشر من الإرهابيين ".

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image