آخر الأخبار

تراجع القروض الاستهلاكية إلى 338 مليار ريال في الربع الأول 

- تراجع القروض الاستهلاكية إلى 338 مليار ريال في الربع الأول 
ارتفعت القروض العقارية التي منحتها البنوك في المملكة بنهاية الربع الأول من 2017، إلى حوالي 212.5 مليار ريال بنسبة ارتفاع قدرها 9.7 % مقارنة بالربع الأول من 2016 حيث بلغت 193.7 مليار ريال.

ووفقاً لبيانات مؤسسة النقد العربي السعودي للربع الأول من 2017، فقد بلغت القروض الممنوحة للأفراد 112.5 مليار ريال بارتفاع قدره 6 % مقارنة بالربع المقابل من عام 2016 حيث بلغت 106 مليارات ريال.

كما بلغت القروض الممنوحة للشركات في الربع الأول من 2017 نحو 100 مليار ريال مرتفعة بحوالي 14 % مقارنة بالربع الأول من 2016، والتي كانت تبلغ 87.4 مليار ريال.

وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" قد كشفت لأول مرة عن بيانات القروض العقارية الممنوحة من البنوك والمصارف العاملة بالمملكة للأفراد والشركات، خلال نشرتها الربعية للربع الرابع 2013.

وفقاً لتقرير "ساما" شهدت القروض الاستهلاكية تراجعاً طفيفاً بنحو 874 مليون ريال بنسبة 0.25 % بنهاية الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بالربع المقابل من العام الماضي، لتصل إلى 338.5 مليار ريال.

وتضم القروض الاستهلاكية بالإضافة لقروض ترميم وتحسين وتأثيث العقارات، قروض السيارات والمعدات، والقروض الاستهلاكية للتعليم والصحة والسياحة والسفر والأثاث والسلع المعمرة وقروضاً أخرى. وكانت "ساما" تنشر بنداً بمسمى "التمويل العقاري" ضمن القروض الاستهلاكية، لتغير مسمى هذا البند إلى "ترميم وتحسين وتأثيث العقارات" دون أي تغييرات تذكر على القيمة.

وارتفعت قروض البطاقات الائتمانية بنهاية الربع الأول 2017 بشكل طفيف يقترب من 1% لتصل إلى 10.4 مليارات ريال، مقارنة بالربع الأول من 2016، حيث بلغت آنذاك 10.33 مليارات ريال.

- إطلاق سراح 2074 نزيلا ونزيلة في كافة سجون المملكة 
أوضح المتحدث الرسمي للمديرية العامة للسجون العميد الدكتور أيوب بن حجاب بن نحيت، أنه إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبمتابعة وإشراف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز بدأت المديرية العامة للسجون في إطلاق سراح النزلاء المشمولين بالعفو ممن تنطبق عليهم شروط العفو لشهر رمضان المبارك 1438 هجرية. 

هذا وقد بين الدكتور بن نحيت أن مشاعر الفرح والدعاء لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين - يحفظهما الله -  من أبنائهم النزلاء والنزيلات وأسرهم الذين حضروا لاصطحابهم كانت غامرة، فدموع الفرح تتناثر من النزلاء عند مقابلة ذويهم فرحةً بالعفو، وبين أنه أثناء توديع المفرج عنهم كانوا يلهجون بالدعاء لسيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي عهده الأمين وقد أبدوا رغبتهم الأكيدة بتعديل سلوكهم بإذن الله تعالى، وهو أمر متوقع بعد أن تم تثقيفهم بالبرامج الدينية وحفظ كتاب الله الكريم. 

كما أوضح بأن هذه المظاهر التي دأبنا على مشاهدتها في كل عام، جعلت الأجواء تتحول في كافة السجون والإصلاحيات إلى أجواء سعادة ومباركة وتهاني، وقد تم استقبال ذوي النزلاء والنزيلات وتوديعهم مع المشمولين بالعفو الملكي بباقات الورود والهدايا وكذلك العديد من الكتيبات.
 
كما قال ابن نحيت بأن العفو الملكي الذي تصدره قيادة هذه البلاد - رعاها الله - في كل عام؛ يعد بادرة إنسانية واجتماعية ونفسية مهمة جداً لضمان نجاح العملية التأهيلية والإصلاحية للنزلاء فيما بعد الإفراج ليعودوا لمجتمعهم ويشاركوا في بناء وتنمية وطنهم، مجدداً دعوته للنزلاء أن يستفيدوا من هذه المكرمة وأن يغيروا من أنفسهم ويبتعدوا عن مواطن الشبهات التي قد تقودهم للعودة إلى السجن لا قدر الله، خاصة وأن معظمهم ولله الحمد انخرط في برامج تأهيلية وإصلاحية مختلفة داخل السجون والإصلاحيات، متمنياً أن تؤهلهم لسوق العمل باقتدار، فقد حرصت المديرية العامة للسجون على تطوير قدراتهم وتنمية مهاراتهم الشخصية وفق احتياج السوق المحلي، وكذلك تم تدريب الكثير منهم على قيادة النقل الثقيل، وآخرين على صيانة الهواتف المحمولة، والحاسب الآلي، والكهرباء وغيرها الكثير، وتهيب المديرية العامة للسجون بمؤسسات القطاع الخاص لإعطائهم الفرص وتوظيفهم والاستفادة من المكرمة الملكية باحتساب وتوظيف المفرج عنه باثنين في مجال السعودة، ليفتحوا له بذلك مجالا واسعاً للعودة مجدداً لأسرته ومجتمعه بثقة. 

وأشار بأن لجان العفو لا تزال مستمرة في أداء عملها على مدار الساعة لإطلاق سراح من تنطبق عليهم الشروط والإجراءات، وقد بلغ عدد من تم إطلاق سراحهم منذ إعلان شهر رمضان المبارك إلى هذا الوقت (2074) نزيلاً ونزيلة في كافة سجون المملكة.
 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image