آخر الأخبار

الوطن اليوم | من عجائب البحر وأهواله

الوطن اليوم 24-1-2018

من عجائب البحر وأهواله

قبل 89 عاماً عثر أحد الصيادين في محافظة الوجه بتبوك على حوت كبير ملقى على شاطئ البحر وصف طوله نحو عشرين متراً، وفمه أكبر من الباب، وحين انتشر أمر الحوت هب الأهالي لمشاهدته، وقد بقي أهل البادية والحاضرة في الوجه يقطعون منه ويأكلون يومين كاملين، هذه القصة الغريبة أخذت وقتاً طويلاً وأهالي الوجه يروونها في مجالسهم ويتسامرون على حكاية الحوت.
الباحث عبدالله العمراني يروي حكاية الحوت، مبيناً أن صحيفة أم القرى نشرت حادثة الحوت الذي خرج على أهالي محافظة الوجه في عام 1350هـ تحت عنوان (من عجائب البحر وأهواله)وأضاف العمراني انه بعد 42 عاماً من الحادثة قامت بعثة صحفية بزيارة مدينة الوجه لتوثيق قصة الحوت من أحد الأشخاص الذين عاصروا تلك الحادثة
 وذهبوا إلى منزل الشيخ عمر كركدان رحمه الله، الذي كان يبلغ حينها أكثر من 80 عاماً ليسألوه عن خبر الحوت الكبير وقصته المشهورة التي تناولتها الصحف المصرية أيضاً.

وقال: روى الشيخ عمر قصة الحوت على لسانه، وذكر: شاهد أحد الصيادين حوتاً كبيراً ملقى على شاطئ مدينة الوجه، فعلم الأهالي بأمره، وذهبت لمشاهدته، حيث وجدته حوتاً من نوع العنبر فلم يهتم الناس بأمره كثيراً وأهملوه، ومن غريب الصدف أن رجالاً من البادية جاؤوا إلى الوجه، فشاهدوا الحوت وأخذوا من لحمه وأكلوه ولم يحدث لهم مكروه، بل زادهم ذلك نشاطاً وحيوية، ومن هنا عرفت أن هذا الحوت كان مكتنزاً باللحم والشحم الذي يحتوي على نسبة كبيرة من دهن الحوت المعروف، وفي الحال أخذت من ذلك الشحم وعملت منه دهناً ووضعته في قوارير صغيرة.
 

زوجة مواطن فُقدت الخميس الماضي مع 3 من بناتها

تكثف الأجهزة الأمنية بجدة وذوو مقيمة "زوجة مواطن"، ومعها ثلاث بنات، الجهود للبحث عنهن بعد أن فُقدن منذ الخميس الماضي بعد خروجهن من منزل ذويهن بحي النزلة، ولم يعثر لهن على أثر حتى الآن. وتعاني المقيمة اضطرابات نفسية.
وقال زوج المقيمة ان زوجته مصابة بمرض عقلي، وتعيش عند أهلها، ولديه ثلاث بنات منها،  وأعمارهن ٦و٧و٨ سنوات، وذهبت بهن لزيارة والدتهن في يوم الخميس الماضي، وخرجت بعدها مصطحبة البنات لخارج منزل ذويها بحي النزلة ، وإلى الآن لم يعدن، وليس معها هاتف محمول أو بطاقة هوية ونقود.

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image