آخر الأخبار

تسجيل 60 مليون رحلة على طرق المملكة في يونيو | الوطن اليوم

الوطن اليوم | 19-7-2018

تسجيل 60 مليون رحلة على طرق المملكة في يونيو
أظهر التقرير الشهري للحركة المرورية الذي تصدره وزارة النقل، أن إجمالي الحركة المرورية التي شهدتها طرق المملكة التابعة للوزارة، والمزودة بأجهزة لرصد الحركة، سجّل مستوًى قياسيا جديدا في يونيو الماضي، وصل إلى 60 مليون رحلة، بزيادة نسبتها 3.0 % مقارنة بمايو.
مع الارتفاع الجديد، فإن إجمالي الحركة المرورية على جميع طرق المملكة التي تزيد أطوالها عن 68 ألف كيلومتر، وصل في النصف الأول من 2018 إلى نحو 329 مليون رحلة.  وجاء ذلك بالتوازي مع ارتفاع عدد وحدات التعداد المروري على كل الطرق من 196 وحدة مع بداية 2018 إلى 219 وحدة في نهاية يونيو الماضي، بزيادة نسبتها 11 % في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.
أشار تقرير يونيو إلى أن منطقة مكة المكرمة استمرت في كونها أكثر المناطق من ناحية الحركة المرورية، وبالمستوى نفسه تقريبا لمايو.
فقد استأثرت طرق منطقة مكة المكرمة بإجمالي 25.3 مليون رحلة، أي ما نسبته 42 % من إجمالي الحركة المرورية على طرق المملكة ككل، وتلتها المنطقة الشرقية بإجمالي 12.5 مليون رحلة
20.8 %، ثم منطقة الرياض بإجمالي تجاوز 7.1 ملايين رحلة 11.8 %. 2.9 مليون رحلة على طريق الحرمين أظهر التقرير أن أعلى الطرق من ناحية الكثافة كان طريق مكة المكرمة -جدة (الحرمين) بإجمالي 2.9 مليون رحلة، ومتوسط قدره 92 ألف سيارة، و5800 شاحنة، يليه طريق جدة-مكة المكرمة (الحرمين) بإجمالي وصل إلى 2.2 مليون رحلة، ومتوسط قدره 66500 سيارة، و6700 شاحنة، ثم طريق مكة-جدة بإجمالي زاد على 1.8 مليون رحلة، ومتوسط قدره 58300 سيارة، و2500 شاحنة، فيما تمثل الأسلوب الثاني في تقدير مستويات الخدمة للطرق الأكثر ازدحاما بشبكة طرق الوزارة بناء على السرعة المتوسطة، إذ سجل على طريق جدة-مكة المكرمة (الحرمين) إجمالي زاد على 2.2 مليون مركبة، ومتوسط يومي فاق 73 ألف مركبة، تبعه طريق تبوك-المدينة (الطريق الدائري الثاني) بإجمالي فاق 1.8 مليون مركبة، ومتوسط يومي زاد على 60 ألف مركبة، ثم طريق المدينة - تبوك (الطريق الدائري الثاني) بإجمالي فاق 1.7 مليون مركبة، ومعدّل يومي بلغ نحو 59 ألف مركبة. إلى ذلك، أوضح تقرير الحركة المرورية ليونيو 2018 أن مدخل الرياض من طريق القصيم سجّل أعلى حركة بين مداخل العاصمة، وفق وحدات التعداد المروري، إذ بلغت نحو 75 ألف مركبة، أمّا في مكة المكرمة فكان المدخل من طريق السيل هو الأعلى من ناحية الحركة، وبلغت نحو 40 ألف مركبة.

 

مركز متخصص يضع نصائح لمراقبة الألعاب الإلكترونية بعد وقوع حوادث انتحار
أنشأ مركز متخصص لتصنيف وتطوير الألعاب الإلكترونية تحت إشراف الهيئة العالمية للوسائل التقنية إحدى هيئات رابطة العالم الإسلامي موقعًا إلكترونيًّا لتصنيف ألعاب الأطفال، يعمل ضمن آلية ومنهجية محددة. كما يدعم الموقع اللغتين العربية والإنجليزية للكشف على الألعاب الإلكترونية التي تضر بمستخدميها من الأطفال، ومدى تأثيرها على المستخدمين؛ إذ يتم إعطاء كل لعبة إلكترونية وصفًا لمحتواها، والسن المناسبة لممارستها من خلال محكّمين خبراء في مجال الألعاب الإلكترونية والمجال النفسي والتربوي استنادًا إلى معايير دقيقة معتمدة لدى المركز ..
جاء ذلك بعد ثلاثة حوادث انتحار لأطفال، شهدتها السعودية خلال الأيام الماضية، وتم ربطها بألعاب إلكترونية، وكان آخرها وفاة طفل في الثالثة عشرة من عمره، إثر شنق نفسه بسلك، ربطه في رقبته، وعلقه في درج منزل أهله بمحافظة المجمعة.
وأدت تلك الألعاب الإلكترونية إلى تخوف الآباء والأمهات من نتائجها المرعبة بفقد أبنائهم منتحرين؛ الأمر الذي حدا بالمهتمين بالتقنية لوضع أسلوب تقني وقائي
 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image