آخر الأخبار

مشاكل وعلاج خمول نشاط الغدة الدرقية | اليوم

اليوم 03-03-2019

يحدث اضطراب الغدة الدرقية في حالتين، إما نشاط زائد عن الحد في إفراز الهرمونات، أو خمول وقصور في إفراز الهرمونات، وكلتا الحالتين تؤدي إلى خلل في وظائف الجسم، في حلقة اليوم سنتعرف على مشاكل خمول ونشاط الغدة الدرقية.. ويسرنا أن نستضيف في الاستديو الدكتور أمجد خميس الصباغ استشاري السكري والغدد الصماء.

 وجد الغدة الدرقية في الجزء السفلي من العنق، وهي غدة على شكل فراشة، ووظيفتها التحكم في عدة وظائف مثل سرعة دقات القلب ومدى سرعة حرق السعرات الحرارية، فهي تعمل على إفراز الهرمونات التي تعمل على تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، بالإضافة إلى بعض الوظائف الأخرى، وهما هرموني الثيروكسين والتريودوثيرونين.

كيف تحدث اضطرابات الغدة الدرقية؟ يحدث اضطراب الغدة الدرقية في حالتين، إما نشاط زائد عن الحد في إفراز الهرمونات، أو خمول وقصور في إفراز الهرمونات، وكلتا الحالتين تؤدي إلى خلل في وظائف الجسم، وتعتبر أعراض كل من نشاط وخمول الغدة الدرقية متشابهة إلى حد كبير، ولكن على حسب هل هناك نشاط زائد أو خمول، وهذه الأعراض هي: زيادة الوزن أو نقصانه دون سبب واضح، وذلك بسبب زيادة أو انخفاض سرعة حرق السعرات الحرارية. ارتفاع أو انخفاض في ضربات القلب. ارتفاع أو انخفاض درجة حرارة الجسم. سرعة أو بطء الجسم في استبدال الخلايا الميتة. سرعة أو بطء حركة الطعام في الجهاز الهضمي. ضعف وإجهاد في العضلات والتأثير على قوتها.

الخيارات المتاحة في علاج الغدة الدرقية
أولاً: علاج الغدة الدرقية في حالة الخمول يعتمد علاج خمول الغدة الدرقية على الاستخدام اليومي لهرمون الغدة الدرقية الصناعي (ليفوثيروكسين)، هذا الدواء يؤخذ عن طريق الفم ويعيد مستوى هرمون الغدة الدرقية إلى الوضع الطبيعي، ويعالج أعراض خمول الغدة الدرقية أيضاً. إن هذا العلاج قد يكون مدى الحياة، ولكن قد يحتاج المريض إلى تغيير حجم الجرعة لذلك يجب استشارة الطبيب والمتابعة معه.

ثانياً: علاج الغدة الدرقية النشطة:
 جزء آخر من علاج الغدة الدرقية هو علاج الغدة الدرقية النشطة، حيث توجد عدة علاجات لفرط نشاط الغدة الدرقية في إفراز هرمونات الغدة الدرقية، ومن هذه العلاجات: اليود المشع يتم استخدام اليود المشع عن طريق الفم، فيتم امتصاصه من قبل الغدة الدرقية لُيبطء من عملها في إفراز الهرمونات، ليعود المعدل لوضعه الطبيعي في مدة تتراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر، وقد ثبت أنه آمن تماماً، ولكنه قد يسبب هدوء شديد في عمل الغدة الدرقية النشطة، مما يضطر المريض لتناوله مدى الحياة لتعويض النقص في هرمون الغدة الدرقية. الأدوية المضادة للغدة الدرقية هذه الأدوية تقلل تدريجياً من أعراض الغدة الدرقية النشطة عن طريق منعها من إفراز كميات زائدة من الهرمون، وهي تشمل التابازول، وعادة ما تبدأ الأعراض في التحسن بعد تناولها في خلال 12 أسبوعاً.  قد يكون عدد قليل من الناس لديهم حساسية ضد هذه الأدوية، لذا يجب استشارة الطبيب لعمل اختبار حساسية قبل تناوله.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image