آخر الأخبار

أفول القاعدة – الجزء الأول

وثائقيات الآن

سبع سنوات على تسلمه زعامة أخطر تنظيم في العالم كانت كافية ليقضي فيها أيمن الظواهري على بنية تنظيم القاعدة ويفككها ويدفعها شيئا فشيئا إلى الأفول.

ومن خلال متابعة أحدث التصريحات العلنية لأيمن الظواهري وقادة القاعدة الآخرين في سياق التطورات في جميع أنحاء العالم، يمكن ملاحظة أن القاعدة خارجة عن السيطرة وتتحطم.

ومع الوقت، تم الكشف عن فساد ونفاق التنظيم والحركة السلفية الجهادية ككل، حتى لأبسط المراقبين. وخلال فترة ليست بالطويلة، من المرجح أن يذهب اسم القاعدة الى مزبلة التاريخ.

لقد حان الوقت للقيام بمراجعة شاملة للقاعدة، لتقييم حالة هذا التنظيم سيء السمعة وبقاياه.

تلفزيون "الآن" اعد وثائقيا من سلسلة  حلقات تتابعون كل يوم إثنين في تمام الثالثة والنصف بتوقيت دبي حلقة  جديدة  منه  تحت  عنوان  #أفول_القاعدة .

سنتناول في هذه السلسة الوثائقية كل الأسباب التي أدت إلى تشتت القاعدة وانهيارها وأفول نجمها من  خلال  تحليل دقيق لوضع  القاعدة  الحالي.

من الواضح ان ايمن الظواهري فشل  كقائد جهادي مزعوم بكل المقاييس، فكلما حاول يائسًا إعادة إحياء التنظيم، كلما أصبحت عدم كفاءته وعدم اتصاله بالواقع أكثر وضوحًا، ناهيك عن كيفية إفساده للتنظيم وأيديولوجيته.

كما وان الوقائع تكشف ان الفروع التابعة للقاعدة مستقلة عن قيادات التنظيم الأم في كل شيء ما عدا الاسم، وتسعى فقط لخدمة مصالحها الخاصة والفاسدة. وهذا يؤكد دون أدنى شك بأنها مسألة وقت فقط قبل أن تنقلب هذه الافرع على الظواهري وكبارالقادة في تنظيم القاعدة.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image