آخر الأخبار

#أفول_القاعدة الجزء الـ 6 - حان وقت الحساب

وثائقيات 11-10-2018

سبع سنوات على تسلمه زعامة أخطر تنظيم في العالم كانت كافية ليقضي فيها أيمن الظواهري على بنية القاعدة ويفككها ويدفعها شيء فشيء إلى الأفول....

ومن خلال متابعة أحدث التصريحات العلنية لأيمن الظواهري وقادة القاعدة الآخرين في سياق التطورات في جميع أنحاء العالم، يمكن ملاحظة أن القاعدة خارجة عن السيطرة وتتحطم.

اقرأ أيضاً: وثائقي #أفول_القاعدة - الجزء الأول

ومع الوقت، تم الكشف عن فساد ونفاق التنظيم والحركة السلفية الجهادية ككل، حتى لأبسط المراقبين. وخلال فترة ليست بالطويلة، من المرجح أن يذهب اسم القاعدة الى مزبلة التاريخ. لقد حان الوقت للقيام بمراجعة شاملة للقاعدة، لتقييم حالة هذا التنظيم سيء السمعة وبقاياه

يبدو ان حساب القاعدة أصبح في الوقت الراهن حاجة ملحة اذ لم يجلب التنظيم على مدى العشرين سنة الماضية سوى الموت والدمار، وشوهت صورة المسلمين والعرب في جميع أنحاء العالم.
يواصل قادة القاعدة الجبناء العيش في الخفاء والتحريض على الحرب والفوضى، بينما يعيشون تحت الأرض آمنين الخفاء.

اقرأ أيضاً: #أفول_القاعدة - الجزء الثاني.. القائد الغائب

لقد ولَّد التنظيم شرًا مفرطًا. لم يكن للتنظيم أي يد في إلهام الربيع العربي، وعلى العكس لا يزال وجود القاعدة وأيديولوجيتها البغيضة العائق الأساسي أمام التقدم في المجتمعات العربية. فقد لعبت بلا شك دورا مدمراً ومأسويا لا يمكن نسيانه في الصراع السوري.

وأخيرا فإن التنظيم يسقط سواء من الداخل إلى الخارج أو من قبل تأثير قوى خارجية عليه. هل سيستمر في إعاثة الفساد؟ في تقييمنا لا، و هذا الاسم القبيح على وشك الانقراض.
 

للإطلاع على كل "وثائقيات الآن" اضغط هنا

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image