آخر الأخبار

#التجارة_القاتلة - الجزء الـ3.. مجرد بؤر ارهابية

وثائقيات 01/11/2018

في الأغلب تتم عمليات  الخطف  مقابلَ الفديات  أملا بعقد صفقات رابحة بالنسبة  للخاطفين، هم ينخرطون  في أعمال جرمية للحصول على تمويل لعملياتهم الإرهابية و غيرها من الممارسات غير القانونية كشراء الاسلحة و المعدات الحربية لمزيد من الهجمات و  مزيد من الدمار و الاذى للمجتمع.

تحتاج المجتمعات والجهات  الامنية  إلى العمل معاً لقلب تبعات العادة السيئة التي اتخذتها الجماعات الإرهابية من خلال خطف الرهائن لتمويل عملياتها. فإذا  ما عملت المجتمعات المحلية والأجهزة الأمنية معاً ، يمكنهم احداث تغيير إيجابي لمنع المزيد من الضحايا والمزيد من العنف والمزيد من الإرهاب.

في دراسة  اعدتها مجلة   (European journal of political economy ) نشرت في سبتمبر 2016 انه من العام 2001 الى  العام  2013 التفاوض مع  الارهابيين شجع عمليات  الخطف ما بين 64% الى  87%  و حصيلة  عمليات  التفاوض مع الإرهابيين بين  العام 1978 الى العام 2013 شجع عملية  الخطف بما نسبته 26 % الى  57 %  .
و اكثر فان مجلة النيويورك تايمز نقلت عن مسؤول كبير في القاعدة ان الفديات مولت الى الآن نصف الهجمات  الإرهابية ضد الأبرياء و المواطنين  و التفت على العقوبات  التي فرضت على  تمويل الإرهاب و لا سيما بعد احداث الحادي عشر من ايلول سبتمبر.
و تضيف الدراسة انه ومنذ العام  2001 البلدان التي انخرطت بمفاوضات مع  الإرهابيين شجعت عمليات  الإختطاف بما  نسبته 87% في مقابل عمليات  خطف نوعا  ما محدودة ضد امريكيين و بريطانيين  و هما  البلدان  اللذان  يرفضان  دفع اي فدية لاطلاق سراح رعاياهم المخطوفين .  

هي نفسُها  الايادي التي تبعثُ الرعبَ

 و الخوفَ و القلقَ في نفوس المختظفين و عائلاتِهم تجعل من  حياة المجتمعاتِ المحطية مجردَ قنابلَ موقوتةٍ  قابلةٍ للإنفجار باي لحظةٍ و مجردَ  بؤرٍ ارهابيةٍ  يهجرها  الأمنُ  و الامان  .

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image