آخر الأخبار

أقنع أهله باللعب بعدما جنى الأموال

في الحلقة الجديدة من السلسلة الوثائقية "غيمرز" سيخبرنا الشاب السوري بشار كيال والمقيم في الإمارات كيف بدأت هوايته في اللعب وهو في عمر الـ6 سنوات حين بدأ يكتشف الألعاب على "بلاي ستايشن".

وأكثر لعبة يحبها هي call of duty  كونه شغوف في العاب الرعب والتي تحتوي شخصيات وحشية مخيفة. في المقابل يختلف مع الكثير من أبناء جيله حول لعبة "الفيفا" التي يكرهها جداً كونه لا يحب الرياضة أصلاً.

وأكثر ما يزعجه في مجال "الغيمرز" المشاكل وقلة الأدب والتطاول في الكلام بين رواد اللعب معتبراً أنّ هذه لعبة للترفيه وليس لإثارة المشاكل والحقد.

وبحسب بشار فقد لعب منذ فترة لمدة 3 أيام متتالية دون أن ينام حتى الإنتهاء منها.

وإستطاع بشار منذ فترة وجيزة فقط إقناع أهله بأهمية هذه الألعاب حيث أصبح من محترفي "اليوتيوبرز" وأضحى يجني المبالغ والأرباح من هذه الهواية الامر الذي أسعد ذويه وباتوا يشجعونه.

أما صلاح الفايز الشاب الأردني المقيم في الإمارات فهو يعمل في مكتب لتأمين الوظائف ويخصص معظم وقته بين العزف على الغيتار واللعب على "بلاي ستايشن".

وفي هذا السياق حوّل غرفته الخاصة إلى شبه محل العاب حيث تحتوي على كافة التجهيزات المطلوبة لهذه اللعبة.

وعادة ما يمارس اللعب من 4 إلى 6 ساعات يومياَ حيث يضم قطته الصغيرة معه التي تبدو وكانها تشاهده وتحمسه، في وقت يستفز صراخه وحماسه أهله الذين ينزعجون من صوته.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image