آخر الأخبار

"سوريا" وطن للجميع... كيف؟ ومن يحميه!؟ جلسة حرة - ح 130

إعداد وتقديم: هاني الملاذي
23/11/2016

تويتر: 
JalsaHurra@
HaniMalazi@


ضيوف الحلقة:
منذر آقبيق عضو الائتلاف الوطني السوري السابق – دبي 
حبيب صالح – كاتب ومعارض – برلين 
العميد موسى الزعبي قائد فرقة القادسية في الجيش الحر – درعا 

مقاطع مسجلة:
هنادي زحلوط – ناشطة حقوقية – باريس 
جورج صبرة رئيس المجلس الوطني السوري 
هادي البحرة رئيس الائتلاف السوري الأسبق

رغم أنها شكلت أبرز وأقدم مناطق الحضارة البشرية بدءاً من ممالك ماري وإيبلا وأوغاريت مروراً بالحضارات الكنعانية والبابلية والآرامية، ورغم أن سوريا التاريخ والحضارة عاشت آلاف السنين وامتزجت على أرضها وبدماء وجينات سكانها مئات الأعراق والأديان، أريد اختصار كلّ تلك التجربة الموغلة في قدم التاريخ والنادرة والفريدة جداً على مستوى المعمورة. بأنها ليست إلا من منجزات أعوام جاءت بحكم آل الأسد. تماماً كمن يسوّق أن أقوام العرب بدؤوا يعيشون في سوريا مع الأكراد والسريان والأرمن والتركمان والشركس وغيرهم من الأقوام والأعراق فقط بعد مجيء آل الأسد. 
وكمن يقول إن مقامات آل البيت وكنائس المشرق الأعرق في العالم، ليست إلا من منجزات ما بعد قدوم آل الأسد. 
اليوم، وبعد ما ابتليت بها سوريا وشعبها من بطش آل الأسد. مستجلباً كل مرتزقة العالم في حفل من الدمار والدماء فقط لأجل إطالة بعض من أمد بقائهم. 
ألم يتضح بعد أن ثلة تحكم النظام الحالي تحت عنوان حامية التعايش، كانت أكبر الخارقين لهذه التعايش، وأكثر من دق الأسافين وحاول ويحاول تفتيت هذا التعايش؟

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image