آخر الأخبار

مراقبون دوليون إلى سوريا وماذا بعد ؟ - جلسة حرة - ح 133

الأخبار والمعلومات جلسة حرة ص 24:25 2016 ,22 ديسمبر

إعداد وتقديم: هاني الملاذي
21/12/2016

تويتر: 
JalsaHurra@
HaniMalazi@

الضيوف:

د.نصر الحريري عضو الهيئة السياسية بالائتلاف السوري المعارض - اسطنبول 
المحامي محمد صبرا  مستشار قانوني وعضو الوفد المفاوض - أبو ظبي 
المحامي ياسر الفرحان عضو اللجنة القانونية في الائتلاف وعضو الهيئة السياسية - اسطنبول

صوت مجلس الأمن، الاثنين، بالإجماع على مشروع قرار إرسال مراقبين دوليين إلى حلب. القرار يطلب من الأمم المتحدة مراقبة ورصد عملية الإجلاء من حلب والتحضير لنشر طواقم أممية جديدة. ويطالب أيضاً جميع الأطراف بضمان انتشار غير مشروط وآمن لطواقم الأمم المتحدة في حلب. ويشدد على ضرورة تقديم الحماية للمدنيين الذين اختاروا البقاء في المدينة، وضمان أمن النازحين الطوعيين أثناء عملية الإجلاء حتى مقصدهم الأخير، طالب جميع الأطراف بالسماح للطواقم الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بالعمل دون عوائق في طرفي حلب.

إذاً بالتوازي مع ما جرى في حلب من وقائع وجرائم ومساومات أو هدن، أقرّ وبتوافق دولي موضوع نشر مراقبين وربما لاحقاً قوات دولية. وللمرة الأولى في مشهد الثورة السورية يلقى الأمر |جماعاً. 
وعليه..
هل كان الفرق جوهرياً أم شكلياً بين صيغتين مشروعي القرار ، الصيفة الفرنسية التي رفضت روسيا، والصيفة المعدلة التي قبلت لاحقاً؟ 
هل بات الحضور الدولي هذه المرة على الأرض مسألة مشروعة وحجة جاهزة للمستقبل لتدخل أو وصاية دولية لاحقة بأشكال أكثر وضوحاً وفاعلية؟ 
وهل سيكون التدخل الخارجي والتدويل إن حدث لصالح الشعب السوري أم على حساب حريته وسيادته؟ 
ما موقف المعارضة، والأهم ما سقف تأثيرها سواء وافقت أو رفضت أو تحفظت؟ 
وأليس صحيحاً أن هكذا تدخل دولي وإن بهذه الصيغة المنمقة، قد يريح  السوريين  في حلب أو ربما غيرها من المناطق لاحقاً و ويقلل بعضاً من المعاناة و يخفف بعضاً من الحصار؟ 
وهل يمكن للقرار بالتالي أن يؤسس  لشكل من أشكال الحل الدائم في سوريا؟ 
وعلى التوازي وإلى جانب استجلاب نظام الأسد أو دعوته أو تسهيله مرتزقة وطائفيين وإرهابيين من عشرات الدول ألم يتسبب النظام نتيجة وقائع حلب وما بعدها، بإضافة فصل جديد من فصول انتهاك السيادة؟ 
وما دام الجميع سيذهب إلى الحل في نهاية المطاف وروسيا ذاتها تدفع باتجاه ذلك، ألم يكن من الأفضل لموسكو لو أنها تدخلت منذ البداية إيجابياً في الملف السوري وليس كما يقال بتلك الطريقة الهستيرية؟ 
أسئلة نطرحا في ملف هذا الأسبوع من جلسة حرة

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image