آخر الأخبار

"تدمر" تحالف النفط والآثار والمواقف بين داعش والأسد

جلسة حرة - ح 135

معارك فعلاً في تدمر بين الحين والآخر عند مداخلها والأبواب  أم مجرد اتفاقات حول التسليم والانسحاب؟ كيف يمكن وصف ماتشهده تدمر  وكيف أنه وبعد خسارة تنظيم داعش المدينة بثمانية أشهر عاد واحتلها من جديد هكذا بكل بساطة .
أليس ثمة مواجهات مفترضة بين قوات الأسد بدعم ثقيل وغير محدود من حلفائه، وبين بضع مئات من مسلحيّ تنظيم داعش. كانت ستكفل فشل الأخير  وتقهقره 
تعود الذاكرة إلى مارس/آذار، حين وجّه النظام السوري اهتمامه تجاه تنظيم (داعش)، وتمكن بمساعدة القصف الجوي الروسي الذي استمر أسابيع، والمساعدة الوفيرة التي قدمتها ميليشيات حزب الله اللبنانية، من استعادة السيطرة على مدينة تدمر. وأقيمت حينها الأفراح العامرة والحفلات الموسيقية بحضور لافت لمسؤولي النظام وحلفائه الذين بدوا غير مكترثين خلال احتفاليتهم الصاخبة أنه وعلى بعد مئات الأمتار لايزال مسلحو التنظيم يتجمعون. 
هل من الناحية العسكرية يمكن تبادل السيطرة بهذه الطريقة؟ 
ما معاني ومآلات ذلك من الناحية العسكرية؟ 
وأين ثنائية تجارتي النفط والآثار من ذاك المشهد؟ 
وما تأثير ذلك على جمهور الطرفين ممن ينساقون وراء دعاية استهداف الآخر؟ 
لعل لغز تدمر لم يعد لغزاً، والقادم من الأيام كما يؤكد كثيرون قد تكشف عن المزيد والمزيد من دلائل أخرى 
دلائل ليست فقط في تجارة النفط والآثار في تدمر ومحيطها، وكذلك في تبادل المصالح بين قيادات في كلا الجانبين بل تفوق ذلك إلى مصالح في تبادل  الأوراق والمواقف حسب مقتضيات ومجريات الحراك السياسي والعسكري  السورية
لعل لغز تدمر لم يعد لغزاً، والقادم من الأيام كما يؤكد كثيرون قد تكشف عن المزيد والمزيد من دلائل أخرى 
دلائل ليست فقط في تجارة النفط والآثار في تدمر ومحيطها، وكذلك في تبادل المصالح بين قيادات في كلا الجانبين بل تفوق ذلك إلى مصالح في تبادل  الأوراق والمواقف حسب مقتضيات ومجريات الحراك السياسي والعسكري  السورية

في ملف حلقة هذا الأسبوع من جلسة حرة  "تدمر"بين داعش  والأسد تحالف النفط والآثار والمواقف!

إعداد وتقديم: هاني الملاذي

تويتر: 
JalsaHurra@
HaniMalazi@


ضيوف الحلقة

العميد موسى القلاب - باحث وخبير مختص في الشؤون الاستراتيجية والعسكرية – دبي 
العقيد أحمد الحمادة  - متحدث باسم  الفرقة الشمالية في الجيش السوري الحر - اسطنبول
السيد فضل عبد الغني - مؤسس و مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان – اسطنبول 
الناشط جلال الحمد - مدير  مرصد العدالة من اجل الحياة  -  دير الزور  

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image