آخر الأخبار

الظواهري والجولاني .. رسائل وتحذير

جلسة حرة - ح 151 | 08-06-2017

موبّخاً ومؤنباً زعيم النصرة  ومجبراً إياه على طاعة راية القاعدة، قد لايبدو جوهر رسالة أيمن الظواهري الاخيرة إلى أبي محمد الجولاني قابلاً للتأويل، فإما أن الأول أصيب بخيبة كبيرة بفعل غرور الثاني وبعض من تفرده
وإما هي إرهاصات ومعاناة الموت البطيء لكلا الطرفين فتنظيم الظواهري في أضعف حالاته وجبهة الثاني في أحرج أوضاعها.

مع كل تسجيل جديد لأيمن الظواهري تتكشف المزيد من التصدعات والخلافات بينه وبين زعيم النصرة أبي محمد الجولاني.

فلا الأول نجا بمراوغات ابتعاده عن القاعدة ولا الثاني بات يقبل بذلك.

ولا الخسائر العسكرية المتتالية ولا الأوضاع البنيوية المتهالكة لكلا التنظيمين القاعدة والنصرة، إلا دلائل إضافية على بداية نهاية ربما باتت تنتظر فقط، ساعة الصفر !
 

الضيوف:
دريد البيك / كاتب ومحلل سياسي - دبي 
العقيد أحمد حمادة / قيادي في الجيش الحر - اسطنبول 
أبو الحسن العسكري / محلل سياسي مختص بشؤون الجماعات الإرهابية - برلين 

إعداد وتقديم: هاني الملاذي
تويتر: 
@JalsaHurra
@HaniMalaz

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image