آخر الأخبار

من غرفة الأخبار | أوراق داعش تتهاوى و"أخبار الآن" تلتقط أحداثها حصرياً في لقاءاتها

من غرفة الأخبار | 27-07-2017

تحرص "أخبار الآن" من خلال متابعاتها وتقاريرها على متابعة خلفيّات الخبر وتوابعه حتى نصل وإيّاكم إلى فهم أعمق للحدث وليس استعراضه فقط.

من هذا المنطلق ومن خلال مراسلينا على الأرض نلاحق الأحداث ولا سيّما في مناطق النزاعات.

نستهلّ هذه الحلقة "من غرفة الأخبار"  من التقرير الحصريّ الذي وثّقت فيه أخبار الآن هول الصدمة التي عاشتها أيزيديّتان بعدما أقدم عناصر من داعش على إعدام عشر نساء قبيل تحرير الموصل القديمة ، فقط للانتقام قبل الاندحار والهزيمة .

وليس هذا فحسب، بل تعمل القوات العراقيّة على إخراج جثث أفراد التنظيم من تحت أنقاض المباني بعدما تحصّنوا فيها واتخذوا المدننين دروعا بشريّة في محاولة منهم للاختباء ودرء الموت عنهم.

كما التقت " أخبار الآن " في مقابلة حصريّة من يسمّى " أبو إسناد " القياديّ السابق في داعش والذي اعتقلته القوات الأمنيّة العراقيّة من الموصل المحرّرة ليدلي لنا بتصاريح صادمة أبرزها أنّ قادة التنظيم حثّوا العناصر على الثبات ، وفرّوا من المدينة القديمة حتى قبل بدء المعارك!

أما في ليبيا، فتستمرّ المعاناة مع الداعشيّين حتى بعد التحرّر منهم ، والمشكلة هذه المرّة مع جثثهم التي ما زالت في مبرّدات مصراتة في ظلّ رفض أهاليهم ودولهم استردادهم ولو قتلى، وهو ما تخصّص له أخبار الآن متابعة خاصة ، وتمتدّ اهتماماتنا لأفغانستان لنسجّل بالصوت والصورة لحظة الانتصار على طالبان من خلال اندحارها عن إحدى أهم نقاطها وهي مديريّة ناوه في إقليم هلمند.

وننتقل في محطّتنا التالية إلى سوريا لنلتقي هديّة التونسي ، السيدة الدمشقيّة النازحة إلى حلب بخمسة أحفاد ، مخلّفة وراءها أباهم في معتقلات الأسد دون أيّ خبر أو معلومة عنه.

وأخيرا نحطّ رحالنا من غرفة الأخبار في بنغازي التي بمجهود شبابها التطوعيّ وبنفض لظلمة وظلم داعش ستبقى " ضيّها ضاوي".

لتفاصيل إضافيّة من أرض الحدث أينما كان.. تابعوا دائما "أخبار الآن".

تابعوا كذلك بثنا المباشر عبر "يوتيوب" لمزيد من البرامج والنشرات‎

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image