آخر الأخبار

جريمة استهداف مصلّي الجمعة والضابط الذي أغرقه داعش "من غرفة الأخبار" 

من غرفة الأخبار | 30-11-2017

في جريمة قد تكون إحدى الأبشع في العصر الحديث ولا سيما في مصر ، استهدفت يد الإرهاب مصلين في بيت من بيوت الله فقتلوا وأصابوا المئات. 

"أخبار الآن" التقت عددا من  علماء الأزهر الشريف الذين استنكروا الجريمة البشعة التي استهدَفت المصلين الآمنين في مسجد الروضة في سيناء، وعدّت هذا الفعل اللاانساني خروجا عن الملّة، كما التقينا عددا من المواطنين الذين أكدوا لنا أنّ هذا الحادث جاء برد فعل عكسي لما أراده الإرهابيون الذين أرادوا ترهيبهم فلم يزدهم الحادث إلا إصرارا على رفض الإرهاب مؤكدين أنّه لا دين له بدليل أنه لم يستثن يوما أحدا. 

ومن خلال الإجرام نفسه، وإن اختلفت اليد، وقبل سقوط خلافة داعش المزعومة في قلب عاصمته الرمزية الموصل وخلال عمليات التحرير، نروي لكم قصّة الضابط العراقي أبو فهد الذي أعدمه داعش إغراقاً بالماء .

وهربا من طغيانه ، نقصّ عليكم قصة رحلة هروب من داعش في المدن التي كان يحتلها في الموصل و صلاح الدين والتي تحولت إلى رحلة طويلة لصيد طيور نادرة.
أبو جنات و أبو فيصل رفيقا النزوح كما يصفان نفسيهما جمعتهما هواية صيد الصقور التي كان التنظيم قد منعها عنهما قبل أن يتمكّنا من الهرب من التنظيم وينزحا إلى كردستان العراق.

وفي قصص مؤلمة عن الهروب من الفقر إلى العبوديّة، تسعى مراكز الايواء في ليبيا إلى محاربة ظاهرة تجارة العبيد من خلال توفير المتطلّبات اللازمة بعد عملية انقاذ المهاجرين غير الشرعيّين من طرف خفر السواحل  في عرض البحر قبل الشروع في ترحيلهم  الى بلدانهم تفاديا لوقوعهم في  يد تجار البشر الذين يحاولون استغلال ظروفهم السيئة.

والقصص تتوالى وإن اختلفت من حيث الشكل والمضمون، لنروي لكم من لبنان قصصا عن ألم النزوح والحاجة لسوريّات كانت المبادرات الأهليّة ركنا لتمكينهن اقتصاديا ونفسيا ومنحهن مساحات للحياة.

ونختم حلقتنا من ليبيا حيث كثرت الهوايات الشبابيّة، ولكن أكثرها إثارة وجذبا هي ركوب الدراجات الناريّة، هواية يحاول من خلالها الشباب إبراز مواهبهم بالاضافة الى المشاركة في العديد من المحافل المحليّة والدوليّة.

دائما لتفاصيل إضافيّة من أرض الحدث أينما كان.. تابعوا "أخبار الآن".

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image