آخر الأخبار

منبر الشباب: كيف يحارب المجتمع التطرف؟

تلفزيون الآن | عمان - المملكة الأردنية الهاشمية

فكرة مشوهة ولدت فهماً خاطئاً فكانت عملا إرهابيا.. هذه باختصارة دورة الفعل المتطرف العنيف.. هو الوقوف بعيدا عن الوسط... والغلو ومجاوزة حد المقبول.. وهو ايضا التعصب للرأي ورفض الرأي الاخر.

أشكاله تتنوع .. فكريا أو سلوكيا ويمارَس فرديا او في جماعات.. هو سيلٌ من الدماء والانتهاكات الذي يجتاح اليوم عناوينَ وشاشات وسائل الإعلام العربية والعالمية.

وهو الظاهرة التي تـُعقد لمكافحته مئاتُ الاجتماعات والمؤتمرات، من سياسية الى اجتماعية وأمنية وثقافية.

من أين بدأ التطرف في مجتمعاتنا وكيف ؟ وما هو السبيل إلى مكافحته ؟ أسئلة حاولت حلقة جديدة من برنامج منبر الشباب الاجابة عليها. كما تطرقت الحلقة إلى استراتيجيات الدول في مكافحة التطرف وإلى جهود الدول العربية في مكافحة الفكر المتطرف من خلال إنشاء مراكز لمحاربة التطرف العنيف الكترونيا وأخرى عبر وضع استراتيجيات دولية لمكافحته والتقييم المستمر لمراحل تطبيق هذه الاستراتيجيات.

استضافت الحلقة الثانية من منبر الشباب والتي انتجت في العاصمة الأردنية عمان كلا من: عميد معهد الإعلام الأردني الأستاذ الدكتور باسم الطويسي، والخبير في الجماعات المتشددة الدكتور حسين الرواشدة، والباحث في المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية رعد الهاشم. كما شارك في الحلقة طلاب من معهد الإعلام الأردني.

الحلقة خرجت بخلاصة مفادها أن التطرف أيا كان.. خاصة التطرف العنيف.. إنما يبدأ بفكرة تجر صاحبها إلى فعل الإرهاب.

في المقابل تعد القدرة على بناء مهارات التفكير النقدي لدى الشباب الركيزة الرئيسة في مكافحة التطرف. فالتفكير النقدي يساعد على تفكيك كل المقولات والأفكار المطروحة ..  ومن ثم يمهد للنظر إليها بعين موضوعية ومنهجية وعلمية.

كل هذا يساعد وبلا شك أن يقي الشباب من براثن التطرف .. بعملية يكون المجتمع فيها الضامن الرئيس.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image