آخر الأخبار

أبوبكر البغدادي - الجزء الثاني

نار الفتنة | أبوبكر البغدادي - الجزء الثاني

بقي أبو بكر البغدادي نفس الرجل الذي يحب البقاء بعيداً عن الأضواء بعكس من سبقوه من قادة للقاعدة والتنظيمات والجماعات المتطرفة التي ارتبطت بها. مع ذلك فقد كشف عن قدرة كبيرة على إعادة تنظيم الصفوف في التنظيم الموشك على الانهيار الذي تزعمه عام ألفين وعشرة. تغير ابراهيم عواد البدري كثيراً عما عرفه الآخرون في نشأته وحتى في معتقل بوكا. في هذه من برنامج نار الفتنة سنتابع انشقاقه عن القاعدة الأم، ومحاربته باقي الفصائل المسلحة وصولاً لتنصيبه نفسه خليفة للمسلمين. كما نتعرف على التقسيمات الإدارية لتنظيم داعش، وصولاً لدحره من مناطق كثيرة إن في العراق أو ليبيا. 

رتب البغدادي صفوفه بسرعة لافتة، مقرباً إليه القيادات النافذة في مجلش شورى المجاهدين. في هذه الأثناء بدأت الخلايا النائمة تنشط شيئاً فشيئاً في مناطق غرب الموصل وصولاً إلى شرق الأنبار. كثيرة هي الاستراتيجيات التي اتبعها أبو بكر البغدادي باختلاف عن سياسات أسلافه. فقد قرب إليه ضباط الأجهزة الأمنية في نظام صدام حسين، كما قيادات حزب البعث. وهؤلاء ساعدوه في بناء وتأسيس تنظيمه الأكثر دموية في العصر الحديث: داعش. ولعل أبرز مساعديه الرئيسيين، العقيد السابق في استخبارات الدفاع الجوي سمير الخليفاوي المعروف بحجي بكر.. وهذا رسم هيكل تنظيم داعش ووضع لبناته الأولى. كما العقيد السابق فاضل الحيالي المكنى أبو مسلم التركماني، وهذا كان الذراع الباطشة للبغدادي.

كشبكة العنكبوت، بدأ التنظيم المعروف حينها بما يسمى الدولة الإسلامية في العراق بتفعيل نشاطه في المدن العراقية. نشط بشكل خاص في المناطق الساخنة كالأنبار وديالى ونينوى، فيما كانت خلاياه النائمة تتحرك كذلك في المناطقة شبه الآمنة كالعاصمة بغداد، ومناطق وسط العراق وجنوبه عبر تنفيذ عمليات مسلحة على نطاق محدود في بعض المناطق، وواسع في مناطق أخرى. كل ذلك فيما ضباط سابقون في الجيش العراقي من المنتمين للتنظيم، يساهمون في تكوين منظومة عسكرية محكمة تعمل بشكل دقيق عبر تقسيم المدن إلى قواطع عمليات. 

وجد أبو بكر البغدادي في التطورات على الساحة السورية فرصة ذهبية لمد النفوذ خارج الحدود العراقية، ورفد التنظيم بدماء جديدة على مستوى القيادات الوسطى والمقاتلين. فصارت سوريا لاحقاً جزءاً أساسيا من خارطة نوافذ داعش.
مع تنامي قدرات داعش في سوريا عقب تأسيس البغدادي له بمعية حجي بكر وأبو محمد الجولاني وأبو محمد العدناني. بدأ داعش بالتغول على حساب باقي الجماعات المسلحة ليتمكن لاحقاً من السيطرة على مساحات كبيرة من الأراضي السورية، لا سيما الرقة وحلب. لكن شرارة الانقسام سرعان من اندلعت عام ألفين وثلاثة عشر.. فكانت الخصومة.. ثم كان الاقتتال بين الجولاني والقاعدة الأم من جهة، أبو بكر البغدادي وداعش من جهة أخرى. 

أثار إعلان البغدادي داعش وتوسعاته حفيظة زعيم القاعدة أيمن الظواهري الذي خشي تراجع تصدر القاعدة للجماعات المتطرفة. وسعيا للحد من ذلك، حاول الظواهري ضرب البغدادي وداعش مبكرا عبر مطالبته بحل التنظيم كما اقتصار نفوذ البغدادي على العراق فقط فيما النفوذ في سوريا يكون للجولاني. 

من المؤكد أن الظواهري لم يكن مطلعا أو مدركا كفاية للوضع على الأرض أو لحقيقة وجود شروخ وانفصال بين القاعدة والجماعات التي انضوت تحت لواءها.. لكن ذلك أوضحة بشدة الرد الذي وافاه فيه البغدادي على لسان المتحدث باسم داعش أبو محمد العدناني، كاشفاً بذلك عمق الخلاف بين القاعدة الأم وتنظيم داعش، ورغبة البغدادي بتفرده بزعامة الجماعات المتطرفة.

في التاسع من حزيران/ يونيو عام ألفين وأربعة عشر، نفذ البغدادي أوسع عملية للتوغل في الأراضي السورية والعراقية من خلال عملية كسر الحدود التي استولى خلالها على مدينة الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية. وما لبث أن استولى على محافظة صلاح الدين وأجزاء واسعة من محافظة الأنبار وأجزاء من محافظتي ديالى وكركوك ومناطق أخرى امتدت لما يعادل ثلث مساحة العراق. رافق عملية كسر الحدود ارتكاب داعش لمجازر عديدة أحدثت صدمة في المجتمع الدولي والعالم. وسرعان ما تصدر اسم البغدادي وداعش الوسائل الإعلامية كافة. 

في التاسع والعشرين من حزيران/ يونيو أعلن داعش قيام ما سماها “دولة الخلافة”، واختيار البغدادي نفسه “خليفة للمسلمين”. وما لبث أن ظهر أبو بكر البغدادي في الرابع من تموز/ يوليو ألفين وأربعة عشر من على منبر جامع النوري الكبير في الموصل. ومن على منبر مسجد يعود بناءه للقرن الهجري السادس، ويعد ثاني أقدم مسجد في الموصل بعد الجامع الأموي، ألقي البغدادي خطبة الجمعة في التسجيل الوحيد له حتى الآن، والتي يُرجح أنه كان يحتاجها إعلامياً. 
أثار إعلان البغدادي نفسه خليفة لغطاً كبيراً في أساط الجماعات المتطرفة المسلحة، كما المؤسسات الفقهية في العالم الإسلامي. أيدته جماعات متطرفة وعارضت خطوته جماعات متشددة أخرى أيضاً، خصوصاً فيما يتعلق بتوقيت إعلان الخلافة والشروط الواجب توفرها في شخص يريد أن يتصدى لهكذا منصب. 

بعد سقوط الموصل، وادعائه الخلافة، بدأ البغدادي بإعادة هيكلة داعش ليتناسب أكثر مع ما تسمى بأرض التمكين التي كان يقطنها أكثر من سبعة ملايين نسمة في كل من العراق وسوريا. فتم نقسيم الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم إلى ولايات واستحداث ولايات جديدة في دول أخرى لم يسيطر عليها داعش بعد. كما زاوج داعش بين تكوينات وهيكلية دول الخلافة الأولى الراشدية والعباسية والأموية، وبين هيكلة الدول المتقدمة من حيث الواجبات والمهام. 
وبحسب تقسيمات داعش كما ملاحظات الخبراء في شؤون الجماعات المتشددة، يمتلك داعش خمسة وثلاثين ولاية، أكبرها وأهمها كانت في العراق، إذ قسمه لاثني عشر ولاية هي بغداد والأنبار وصلاح الدين والفلوجة وديالى وشمال بغداد والجنوب ونينوى وكركوك ودجلة والجزيرة والفرات. 

وجاءت سوريا بعد العراق بسبع ولايات هي البركة والخير والرقة ودمشق وحلب وحمص وحماة. أما المناطق التي يسيطر عليها داعش في اليمن، فقسمت لستة ولايات هي عدن وأبين وشبوة وحضرموت وصنعاء والبيضاء. 

اقرأ ايضا:

أبوبكر البغدادي.. الجزء الأول

رسائل تكشف خفايا حياة البغدادي

إندبندنت البريطانية: البغدادي فر من الموصل قبل شهرين

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image