آخر الأخبار

نار الفتنة | سواد الأرض الخضراء

نار الفتنة | 23-08-2017

لبست الأرض في تازة خورماتو ثوب حدادها.. لفظت معصومة، الصبية التي لم يتجاوز عمرها خمسة عشر ربيعا، أنفاسها.. استسلمت الرئتان الطريتان بعد أيام من مقاومة آثار سموم استنشقتها.. هجوم بغازي الخردل والكلور شنه تنظيم داعش على هذه الناحية شرق محافظة كركوك شمال العراق في مارس ألفين وستة عشر..

ثلاثة أيام متواصلة من الهجوم على ناحية تازة خورماتو، أطلق فيها داعش عليها خمسين صاروخا محملا بغازي الخردل والكلور. حدث ذلك في في الثامن من آذار/ مارس عام ألفين وستة عشر. وكان مصدر القصف نحو عشرة كيلومترات فقط.. من قرية البشير التي سيطر عليها داعش قبل ذلك التاريخ بسنة ونصف السنة.. استفاق الصباح في تازة خورماتو، على سواد لا رائحة له سوى الموت والاختناق. أحياء بكاملها تسممت.

أوصدت الأبواب وخلت أحياء بكاملها من سكانها.. فطوق النجاة الوحيد كان الابتعاد لأكثر من مئة كيلومتر مربع عن الأحياء التي قصفها داعش بالأسلحة الكيماوية. مئة وخمسون عائلة أجبرت بالتالي على المغادرة إلى مناطق قريبة من تازة.. بعضهم رحل خارج البلاد للعلاج من تبعات تنشق الكيماوي.. والبعض الآخر هاجر بلا عودة بعد أن خطّ على جدران منزله “معروض للبيع”..

العراق ينتصر داعش ينهزم ستحتاج تازة خورماتو لعلاج طويل الأمد لناسها وأرضها وهواءها لتشفى من آثار داعش وإرهابه. كتابات غرافيتية على جدران طرقاتها تبين إصرار من بقي من أهلها على تحدي الموت القادم من نار التطرف.

العراق ينتصر.. داعش ينهزم.. تقول تازة..

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image