آخر الأخبار

ثوار سوريا يحاولون الإفلات من كماشة فرضها النظام وداعش على جبهة مارع

ثوار سوريا يحاولون الإفلات من كماشة فرضها النظام وداعش على جبهة مارع


يرزح الثوار في ريف حلب بين حصارين الاول حصار النظام الذي لا يكل عن ضرب مواقع الثوار والثاني حصارٌ فرضه مقاتلوا داعش.. ولكن الثوار المرابطين على تلك الجبهة يؤكدون اصرارهم على متابعة الدرب حتى تحرير الريف الحلبي بشكل كامل  التفاصيل مع ريبال الزين

شهرٌ مضى على اجتياح داعشَ لريفِ حلبَ الشمالي، المعاركُ مستمرةٌ منذ ذلك الحين إلى هذه اللحظة. الثوارُ وجدوا أنفسهم شبهَ محاصرين، فالنظامُ يضغطُ عليهم من جهةِ الجنوبِ الشرقي، وتنظيمُ داعشَ الذي استقبله الثوارُ في منازلهم يوماً ما، يكملُ ما بدأه النظام.

يقول فؤاد أبو محمد أحد المسؤولين عن الأمن في مارع: "الوضع كان أفضل في المرحلة السابقة، ولكنه تغير الآن بسبب تقدم داعش إلى هذه المناطق وسنبعدها قريباً، التدابير الأمنية التي نتخذها ازدادت في الآونة الأخيرة، فنحن نمنع معظم سيارات المدنيين من الدخول إلى "مارع" إلا بعد التأكد منهم، لمنع وقوع حوادث تفجيرات أو اختراقات يقوم بها التنظيم".

النظام السوري يصعد هجماته في ريف حماه والثوار يتصدون


صعدت قوات النظام مؤخراً قصفها على قرى وبلدات ريف حماه ، مما اضطر كثيرا من الأسر إلى النزوح، لتصبح مدن الريف الشمالي شبه خالية، إلا من قوات الجيش الحر التي تعكف على التصدي لغارات النظام الجوية. المزيد من التفاصيل في تقرير مصطفى جمعة مراسل أخبار الآن من ريف حماه.

سحب من الدخان المتصاعد جراء القصف بالبراميل المتفجرة تغطي كفرزيتا واللطامنة ومورك, بعد إعلان النظام عن حملة عسكرية على الريف الشمالي لحماه.دمار حل في كل شارع وحي, وإنعدام كامل للحياة بإسثناء عناصر الجيش الحر, اللذين يقومون بمراقبة حواجز النظام المحيطة بهذه المنطقة من ثلاثة جهات.

صفارات إنذار في المناطق المحررة لتنبيه المدنيين من غارات الطائرات


في ظل الحملة العنيفة التي يشنها نظام الأسد على ريف حماه، قام أهالي المدن والقرى بجلب صفارات إنذار لتنبيه السكان من غارات طائرات الأسد، وذلك في سبيل إعطائهم وقتاً لا بأس به للإحتماء من موت محتمل. التفاصيل في سياق تقرير مراسلنا مصطفى جمعة من ريف حماه. 
تدوي صفارات الإنذار في هذه المدينة، منذرة بغارة جوية محتملة تشنها إحدى طائرات نظام الأسد التي تحلق في سماء ريف حماه، وغالباً ما تكون أهداف الطيار مدنية.

ناشطون سوريون يفتتحون مركزاً ثقافياً بريف إدلب


قام مجموعة من الناشطين السوريين بافتتاح مركز "معًا" الثقافي في جبل الزاوية بريف إدلب، ويهدف المركز إلى نشر الثقافة والوعي بين الشباب، كما كان من ضمن أهدافه القضاء على الجهل والأمية .. مراسلنا علي أبو المجد والتفاصيل. معاً لنبني ونتعلم ونرمم أفكاراً شوهتها الحرب في سوريا، ومعا ننشئُ جيلاً واعياً نحاربُ به الجهلَ والأميةَ المرفقةَ بالفوضى وانتشارِ السلاح، تحت هذه العناوين العريضة افتتح ناشطون في جبل الزاوية بريف إدلب المركزَ الثقافيَ (معاً) والذي يضم بداخله صالة مطالعة كبيرة تضم بدورها أكثر من خمسةِ آلاف كتاب، كما وتقام في هذه الصالة ندواتٌ ثقافية أدبية وحوارية للاطلاع والاستفادة من تجاربِ مجتمعاتٍ أخرى عاشت أوضاعاً شبيهةً بالوضع الحالي في سوريا.

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
ما هو برنامجك الاخباري المفضل على شاشة تلفزيون الآن؟
  • نون
    14%
  • الوطن اليوم
    14%
  • فيضان التغيير
    2%
  • رسائل صحفية
    2%
  • المادة رقم 1
    3%
  • جلسة حرة
    45%
  • ستديو الآن
    12%
  • أكثر من عنوان
    8%
113  أصوات
لقد تم إقفال باب التصويت
تصويت
Alaan loader image