آخر الأخبار

ستديو الآن حلقة 19-1-2015

مقتل وجرح العشرات في محاولة انقلابية للحوثيين على الرئيس اليمني


تسود حالة هدوء حذر في العاصمة اليمنية صنعاء بين الحوثيين وقوات الحماية الرئاسية مع بدء سريان وقف إطلاق النار وذلك في  أعقاب اشتباكات سقط فيها ثمانية قتلى على الأقل وجرح العشرات في تطور وصفته وزيرة الإعلام اليمنية بـمحاولة انقلاب.

تشهد الساحة اليمنية تأججا بعد سقوط قتلى وجرحى في العاصمة صنعاء بعد حشد الحوثيين آليات وأفراد حول قصر دار الرئاسة وتبادل اطلاق النار مع الجيش اليمني وقوات الحرس الرئاسي  أهالي حي دار الرئاسة المحيط بالقصر أطلقوا نداءات استغاثة في وقت اقتحم الحوثيون بعض المنازل وتحصنوا فيها..

من جهته أعلن التلفزيون اليمني، وقف إطلاق النار في محيط دار الرئاسة بعد وصول تعزيزات عسكرية من الحرس الرئاسي لحماية مقر الرئيس .
 

ايزيديون يرون لأخبار الان قصة معاناتهم في سجون داعش


يبدوا ان جرائم داعش المعلنة وغير المعلنة  كان للايزيدين نصيب منها  فبعد الحديث عن افراج التنظيم عن البعض منهم في العراق  تكشفت الصور المؤلمة عن ممارسات داعش  البعض منهم روى لنا قصتهم في هذا التقرير: 

هكذا/ بكثير من الدموع والعناق / استقبل الأهالي، الأيزيديين الذين أفرج عنهم داعش بشكل مفاجئ   الدفعة الأولى من المحررين التي نقلت إلى دهوك تضم 196 شخصا من مجموع 375 شخصا أفرج عنهم التنظيم المتطرف لنحو ستة أشهر عانى هؤلاء النساء والرجال وحتى الأطفال من بطش داعش

أخبار الان" التقت بعضا منهم في معبد كالش في دهوك الذين شرحوا معاناتهم خلال الأسر مؤكدين تعرضهم لأبشع عمليات التعذيب  و تحدث شاب تم الافراج عن ابنة عمه قائلا :

هذه ابنة عمي وتبلغ من العمر حوالي 70 عاما حيث بقيت بيد داعش لأكثر  من خمسة اشهر والان وصلت الى هناك وكانت مرهقة  ومتعبة وجائعة وكما تشاهدون ماتت الان وليس لديها عائلة فقط ابنتها وهي موجودة هنا وهي من قرية دوكري القريبة من سنجار .

كنا في القرية ولن نهرب وقالوا لنا ارفعوا رايات البيضاء فلن تتعرضوا للاذى لكن جاءت داعش و قبضوا علينا واخذ الرجال منا وحتى الان لا اعرف احدا منهم فجيمعهم كانو ملتحين وكنا داخل البيوت ولم نكن نستطيع الخروج.

كان يقتلون الشباب وياخذون النساء وفي احد الايام كنا في بناية كبيرة شاهدنا خوالي 500 فتاة ايزديات جمهعم مسلحي داعش وبعد ذلك اخذهم ولحد الان لا نعرف الى اين .
 

في مؤشر لتملل شعبي ضد الأسد ... دمشق بلا وسائل نقل بعد رفع النظام لأسعار المحروقات 


تشهد أحياء العاصمة دمشق إضراباً من قبل معظم سائقي السرافيس الذين توقفوا عن العمل بسبب عدم توفر مادة المازوت في  محطات الوقود، وشرائهم لها بأسعار مرتفعة من السوق السوداء، وتفاقمت أزمة النقل بسبب ارتفاع أسعار المحروقات وانتشار الحواجز والازدحام غير المسبوق. تفاصيل مع الزميل يمان شواف

 إزدحام شديد وتكدّس مئات المواطنين في الشوارع هذا هو المشهد في العاصمة دمشق وذلك لعدم توفّر وسائل النّقل   على خلفيّة إضراب سائقي "السّرافيس" عن العمل نتيجة رفع النظام أسعار مادّة المازوت. 

العديد من الناشطين داخل المدينة أكدوا أن منطقة جسر الرئيس وسط العاصمة،  وكراج السيدة زينب قرب منطقة باب شرقي، ومدينة جرمانا والعديد من  ساحات انطلاق الميكروباصات شهدت تجمعات كبيرة للمواطنين في ظل عدم توفر وسائل النقل والمواصلات  وكان النظام السوري رفع أسعار  المحروقات المازوت والغاز المنزلي  ورفع أسعار الخبز زادت الأعباء الإقتصادية والضغوطات  على الأهالي خصوصاً في العاصمة دمشق وفي المناطق  الخاضعة لسيطرة النظام، حيث شكل القرار صدمة لكثير من السوريين  وإنعكس القرار على مختلف نواح الحياة إرتفاعاً في الأسعار، لأن المازوت هي المادة الأساسية والأولية للعديد من القطاعات في  سوريا.

 وإرتفع سعر المازوت وهو غير متوفر أيضاً سوى في السوق السوداء وبأسعار خيالية  والغاز المنزلي الذي يحتاج الأهالي  للإصطفاف في طوابير طويلة أملاً في الحصول على إسطوانة غاز منزلي وكذلك إرتفع أسعار الخبز الذي يشكل مادة أساسية  للمواطن السوري.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image