آخر الأخبار

ستديو الآن 12-09-2016 قبيل ساعات من الهدنة.. قصف بدمشق وحلب وحمص

- قبيل ساعات من الهدنة .. قصف بدمشق وحلب وحمص
قبيل ساعات من دخول الهدنة حيز التنفيذ، وفي أول أيام عيد الأضحى المبارك، قصفت قوات الأسد بالمدافع والصواريخ بلدتي مضايا والزبداني بريف دمشق، وفق ما أفادت شبكة سمارت نيوز.

وفي وسط سوريا قضت طفلة وجرح ثمانية آخرون، بقصف جوي لقوات الأسد على قرية أم شرشوح بريف محافظة حمص. أما في شمال البلاد، فقد جرح عدد من المدنيين، جراء قصف مدفعي لقوات الأسد على بلدة بيانون شمال حلب، دون ورود تفاصيل أخرى.

وأضافت الوكالة أن مروحيات النظام ألقت برميلين متفجرين على حي السكري في حلب، فيما ألقت برميلين آخرين على حيي المرجة و صلاح الدين، دون أي إصابات. واستهدفت طائرات حربية روسية بالصواريخ أحياء المرجة والجزماتي والصالحين، دون أن تسفر عن إصابات. أما في الريف الشمالي، استهدفت قوات النظام بالمدفعية مدينة عندان من مواقعها في مدينتي نبل والزهراء، دون إصابات، بحسب ناشطين.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا توصلتا منذ يومين لاتفاق وقف إطلاق نار عام في سوريا بالتزامن مع عيد الأضحى، يقضي الاتفاق  بوقف الأعمال القتالية في سوريا اعتباراً من منتصف ليل الـ12 من أيلول الجاري، ليحدد موعدها لاحقاً ابتداءً من غروب شمس اليوم، إذ يتم الإعلان عن هدنة مدة 48 ساعة لتمدد لاحقاً للفترة نفسها، ثم تصبح دائمة.

- من هي الجهات التي ساندت نظام الأسد في صناعة المواد السامة؟
في الجزء الأخير من المعلومات التي تكشفها أخبار الآن حول عمل مركز البحوث العلمية في سوريا، يكشف الضابط المنشق لموفدنا يمان شواف، عن الجهات التي تمد نظام الأسد بالمساندة في تصنيع  المواد السامة.

في هذا الجزء الأخير من مقابلة أبو أغيد الضابط والمنشق عن البحوث العلمية يكشف لنا عن علاقة نظام الأسد مع حفلائه كروسيا وإيران في ما يخص البحوث العلمية والأسلحة الكيميائية.

"المشروع الذي تم إستهدافه في دير الزور موقع الكبر هو جزء من مشروع النووي الإيراني وبالتالي تم وضعه في سوريا بالتنسق مع النظام السوري كنوع من عملية الإخفاء عن الأمم المتحدة، في ذلك الوقت وتم إستهداف مشروع الكبر وكان يوجد فيه وقود نووي وكان المشروع في بداية إقلاعه وإنتاجه حتى يوجد فيه مواد مشعة، حتى العميد محمد سليمان هو يلي أشرف قبل دخول الأمم المتحدة أشرف على التحقق من وجود أشعة أو عدمها في الموقع ليتم التحايل على الآمم المتحدة".

ويضيف أبو أغيد نعم يوجد بعض المواقع هي غير تابعة للبحوث العلمية ولا للكيميائي الخاص بنظام الأسد بل هي مشاريع ومواقع ضمن برنامج النووي الإيراني. "يقال حالياً في غرب دمر ريف دمشق كشفوا عن أمكنة ومستودعات مناطق تصنيع جديدة بما يخص الملف الكيميائي والنووي الإيراني تم تسريب هذه المعلومات وتم التعتيم عليها فوراً وسمعت عن نشر صور أيضاً لهذه المواقع". 

هذه بعض المعلومات عن الأسلحة الكيميائية ودور البحوث العلمية في إنتاج وتطوير هذه الأسلحة يؤكد لنا أبو أغيد أن هذا السلاح إستخدم في قتل الشعب السوري فقط وهذا ما دفعه للإنشقاق عن هذا النظام ولم يكن يتخيل يوماً أن يرى هذا السلاح يوجه للشعب السوري كان يعتقد أنه لحماية الشعب السوري من أي خطر قد يهدده.

- العراقيون يؤدون صلاة العيد وسط آمال بالاستقرار
أدى الاف العراقيين في مناطقهم بمختلف أنحاء البلاد اليوم، صلاة عيد الاضحى المبارك وسط دعوات بأن يعم الامن والسلام في ربوع العراق والقضاء على الارهاب والفساد. وقد اتخذت القوات الأمنية اجراءات مشددة لحماية المواطنين من أي أعمال اجرامية تنفذها العصابات الارهابية.

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image