آخر الأخبار

ستديو الآن 29-09-2016 | هذه حلب اليوم: لا غذاء ولا دواء ولا أكفان

- هذه حلب اليوم: لا غذاء ولا دواء ولا أكفان

تصاعدت الهجمات الجوية على مدينة حلب وريفها من قوات الاسد وحليفه الروسي لاسيما في الأحياء الشرقية ما أدى إلى وقوع مئات القتلى والجرحى وسط شحّ في الأدوية ومستلزمات الإسعاف إضافة لمنهجية الحصار وارتفاع الأسعار بسبب قلة المواد الغذائية ما جعل وضع حلب خلال الـ72 ساعة الأخيرة الأسوأ على الإطلاق منذ اندلاع الثورة السورية.

يقبع نحو 325 ألف مدني في مدينة حلب محاصرين من قوات النظام السوري وسط صمت دولي واختراقات لهدنة روسية - أمريكية كان من المقرر أن يلتزم بها النظام وحلفاؤه لكنها لم تصمد سوى أسبوع واحد ليخترقها الطيران الحربي بقصف مكثف على أحياء حلب المحاصرة منذ التاسع عشر من شهر سبتمبر الجاري وأتبعها بشن حملة عسكرية على الأحياء الشرقية للمدينة باعتبارها (معقل الإرهابيين) حسب قوله.

 

- عسيري: لا اتفاق سلام في اليمن دون حل جناح الحوثيين المسلح

قال مستشار وزير الدفاع المتحدث باسم قوات التحالف اللواء أحمد عسيري إن التحالف الذي تقوده السعودية لن يقبل بأي اتفاق سلام في اليمن إلا إذا اشترط قيام  الحوثيين بحل جناحهم المسلح.

وأكد عسيري في مؤتمر صحافي نظمته السفارة السعودية في ألمانيا في برلين، أنه على الرغم من الحاجة إلى حل سياسي للصراع «إلا أن المملكة لن تؤيد اتفاقاً يسمح للحوثيين بالإبقاء على المسلحين»، مضيفاً أن المملكة لن تقبل بوجود مسلحين في فنائها الخلفي من دون إشارة مباشرة إلى عرض الهدنة.

وعن الموقف العسكري في اليمن أوضح أن القوات اليمنية الشرعية تتقدم باتجاه العاصمة صنعاء التي ما تزال خاضعة للحوثيين وأنه لا يتوقع عمليات عسكرية كبيرة عند وصولها إلى المدينة.

 

- قيادة في كتائب المقاومة بالموصل يكشف لأخبار الآن كيف يتم استهداف أفراد داعش

كشف  القيادي في كتائب مقاومة داعش بالموصل أبو يونس  في لقاء خاص أجراه الزميل حسام الأحبابي مع أخبار الآن  كشف أن هناك الكثير من المجاميع المقاومة لداعش تعمل بالسر داخل الموصل ولا يتم تسليط الضوء عليها، كما أوضح  ابو يونس  أساليب عمل الكتائب منذ احتلال داعش المدينة كاشفا للمرة الأولى العمليات التي قام بها الكثيرون من أبناء الموصل غير المنظمين في الكتائب بعد كشفهم استخدام داعش أجساد القتلى للتجارة في أعضائها.

وقال ابو يونس " كائب مقاومة الموصل كانت منذ دخول داعش المدينة ونشطت على وسائل الاإعلام لكن هذا لا يعني انها تعمل لوحدها فهناك العديد من الجهات الأخرى لكنها لم يكن لها أي نشاط إعلامي حتى يعرفها الناس خارج المدينة".

واضاف ابو يونس"اتفقت جميع الكتائب في الموصل على عدم استخدام العبوات الناسفة لان داعش في البداية كان يبحث عن الصورة الإعلامية ويروج لنفسه أنه جاء لنشر العدل والسلم داخل المناطق التي احتلها، مادفع المقاومة لتنفيذ عملياتها على مستوى الاغتيالات الفردية".

 

 

اعلان
قد يعجبك أيضًا
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image