آخر الأخبار

ستديو الآن 18-12-2016 | حلب .. أزمة ثقة تعرقل اتفاقا هشا

- حلب .. أزمة ثقة تعرقل اتفاقا هشا
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا يتحدث عن الانتهاكات التي مورست أثناء عمليات إخلاء أحياء حلب الشرقية، في حين يواجه تنفيذ الاتفاق تحديات كثيرة .. كل ذلك ياتي بينما يجتمع مجلس الامن بحثا لارسال مراقبين دوليين الى حلب لتضمين الاتفاق.. وأعلنت روسيا انها ستلجأ الى الفيتو ضد القرار.

أزمة ثقة تعرقل اتفاقا هشا.. كلمات تختصر الخطوات المتثاقلة لتنفيذ اجلاء سكان حلب التي تحاصرها قوات الأسد وبلدتي كفريا والفوعة التي تحاصرهما المعارضة في ريف إدلب ومضايا والزبداني التي تحاصرهما مليشيات حزب الله في ريف دمشق.. توتر تشوبه المناطق المفترض أن تشهد عمليات الاجلاء خصوصا بعد تدخل المليشيات الايرانية في بنود الاتفاق التي صيغت غير مرة لموائمة رغبات الأطراف الموقعة وسط ضغط مزدوج على المعارضة المسلحة أول لانقاذ حياة الالاف من محاصري حلب.

أزمة الثقة هذه ما دفع المعارضة المسلحة وبعض الأصوات في المجتمع الدولي إلى المطالبة بوجود مراقبين دوليين لتنفيذ اتفاق حلب ... وموضوع المراقبين كان صلب مشروع قرار فرنسي دعا لإشراف أممي على عمليات إجلاء المدنيين من حلب وأعرب عن قلق شديد إزاء الأزمة الإنسانية هناك.

وحماية الأطباء والطواقم الطبية والمستشفيات ... الفيتو الروسي السابع منذ الأزمة السورية كان بانتظار القرار الفرنسي ... تعقد روسيا المسار الانساني سياسيا في مجلس الامن كما تعقده عسكريا بتدخلها الى جانب نظام الاسد في سوريا.

وهناك تتواصل إصدار المناشدات الانسانية ... أكثر من مئة جريح في حلب بحاجة لإجلاء عاجل من المدينة. أغلبهم تعرضوا لإطلاق النار في وقت سابق خلال عملية الإجلاء.

- الامن العام: 5 وفيات منها سائحة كندية في الكرك
أكد رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقي، مقتل أفراد من الأمن خلال العملية التي مازالت مستمرة في مدينة الكرك، موضحا أن القوات الخاصة تحاصر حاليا عشرة مسلحين غير معروفين حتى اللحظة.

في غضون ذلك قالت إدارة الإعلام الأمني في مديرية الأمن العام، إن الحادثة نتج عنها وفاة خمسة أشخاص من الذين جرى إسعافهم، أربعة منهم من رجال الأمن، إضافة إلى إحدى السائحات من الجنسية الكندية.

وتناولت المديرية - في بيان ما جرى في الكرك، وقالت إن إحدى دوريات الأمن العام العاملة في منطقة القطرانة شرقي محافظة الكرك تبلغت بوجود حريق في احد المنازل وفور وصولهم للمكان تعرض طاقم الدورية لاطلاق نار مفاجئ من قبل مجهولين كانوا داخل المنزل ونتج عن الحادثة اصابة رجلي امن عام فيما لاذ مطلقو النار بالفرار بواسطة احدى المركبات .

وأضاف هاني الملقي أمام مجلس النواب أن الحادثة بدأت قبل ساعة ونصف في منطقة القطرانة، إذ تم اطلاق نار من سطح مقهى، حيث تعاملت الأجهزة الأمنية مع هذه الحادثة، ثم فرت سيارة الى مدينة الكرك.

واضافت ادارة الاعلام الامني انه وبعدها بفترة وجيزة اطلق مجهولون عدة عيارات نارية باتجاه احدى الدوريات العاملة ايضا في محافظة الكرك ولم تقع اصابات تذكر حينها، ليرد بعد ذلك بلاغ اخر حول قيام مجهولين باطلاق عيارات نارية من داخل قلعة الكرك باتجاه مركز امن المدينه في محافظة الكرك ونتج عن ذلك عدد من الاصابات من رجال الامن العام والمارة، اسعفوا للمستشفى للعلاج, وجرى على الفور تطويق القلعة والمنطقة المحيطة من قبل رجال الامن العام وقوات الدرك والاجهزة الامنية الاخرى والتي باشرت بتنفيذ عملية امنية للتعامل مع المسلحين والذين قدر عددهم بخمسة او ستة مسلحين وما زالت العملية جارية لغاية الان.

وتابعت ادارة الاعلام الامني انه نتج عن الحادثة وفاة خمسة اشخاص من اللذين جرى اسعافهم في حادثتي اطلاق النار اربعة منهم من شهداء الامن العام اضافة الى احدى السائحات من الجنسية ( الكندية ) وما زال عدد من المصابين قيد العلاج.

- التعاون الخليجي يستنكر تصريحات إيرانية ضد دول المجلس
إستنكرت دول مجلس التعاون الخليجي العربي التصريحات التي أطلقها بعض المسؤولين الإيرانيين ضد دول المجلس ودول المنطقة والمجتمع الدولي بما يتنافى مع الأعراف الدبلوماسية، ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

العربي التصريحات التي أطلقها بعض المسؤولين الإيرانيين ضد دول المجلس ودول المنطقة والمجتمع الدولي بما يتنافى مع الأعراف الدبلوماسية، ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول التي نص عليها ميثاق الأمم المتحدة، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية "واس".

وعبر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني، عن رفض دول المجلس لتلك التصريحات من اتهامات وإساءات تعكس حقيقة المواقف السياسية السلبية التي تنتهجها إيران، واستمرارها في الإساءة لدول المجلس والتدخل في الشؤون الداخلية ودول المنطقة وتهديدها، بما فيها المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة قطر والجمهورية اليمنية.

 وقال الزياني إن ما صدر من تهديدات أطلقها بعض المسؤولين الإيرانيين ضد دول المجلس ودول المنطقة يدل على عدائية المواقف الإيرانية، والنوايا الإيرانية لمواصلة التدخل في شؤون دول المنطقة، واستفزاز القوى العالمية بما يعرض أمن واستقرار المنطقة للخطر.

وأضاف الأمين العام أن دول مجلس التعاون تدعو إيران إلى إعادة النظر في السياسة السلبية التي تنتهجها في المنطقة، التي لا تساعد على بناء الثقة وإقامة علاقات تعاون بناءة بين دولها للحفاظ على استقرارها، كما تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته ومنع إيران عن تهديد الأمن والسلم في المنطقة، والإضرار بالمصالح العالمية المرتبطة بهذه المنطقة الحيوية.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image