آخر الأخبار

واشنطن تخطط لإرسال ألف جندي إضافي إلى سوريا

ستديو الآن 16-03-2017

- واشنطن تخطط لإرسال ألف جندي إضافي إلى سوريا
تخطط واشنطن لإرسال ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا بموجب خطط أولية لوزارة الدفاع الأمريكية.  وبموجب هذه الخطط التي يتعين أن يصادق عليها الرئيس الاميركي دونالد ترامب ووزير دفاعه جيم ماتيس، فإن هذه الزيادة ستكون الأكبر لأعداد الجنود الأميركيين الذين ينتشرون على الأرض في سوريا في إطار القتال ضد تنظيم داعش 

وبحسب المصادر، ستعتمد الزيادة المقترحة على عدد من القضايا بينها كم الأسلحة التي سيتم تقديمها لقوات سوريا الديمقراطية وفي الوقت الحاضر فإن السقف المحدد لعدد الجنود الأميركيين في سوريا هو 500 جندي، إلا أن هذا العدد أصبح لا معنى له نظراً لأن القادة يرسلون قوات إضافية "مؤقتة" بحسب الحاجة، كما جرى الأسبوع الماضي عندما تم نشر بطارية مدفعية تابعة لقوات المارينز بالقرب من الرقة. 
              
ويرجح أن يكون العدد الفعلي للجنود الأميركيين المنتشرين في البلد ما بين 800 و900 جندي، كما قال مسؤول عسكري اميركي أن الخطط الجديدة ستسمح بنشر ألف جندي إضافي. وقال المسؤول أن القوات لن تقاتل بشكل مباشر ولكنها ستقوم بدور داعم لأية قدرات إضافية يتطلبها الجيش في شمال سوريا حيث يقوم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بتدريب ودعم التحالف الكردي العربي الذي يقاتل ضد تنظيم داعش.
              
وقد يشمل ذلك إرسال بطاريات مدفعية إضافية واستخدام منصات إطلاق الصواريخ التي يمكن أن توفر قصفا على مدار الساعة في المعركة لتحرير مدينة الرقة.  وكان الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما يعارض نشر قوات مقاتلة في سوريا والعراق لقتال تنظيم داعش.

- السيطرة على 85% من الموصل والتقدم لتحرير الأحياء الأخرى
استعادت القوات العراقية المشتركة، مايقارب الـ85% من الموصل، فيما تواصل تقدمها لتحرير بقية الاحياء في الجانب الايمن للمدينة. ,وذلك بحسب مصدر في العمليات المشتركة , كما اعلنت وزارة الهجرة ان مائة واثنين وخمسين ألف مدني نزحوا من الجانب الغربى للموصل منذ انطلاق عمليات تحرير الساحل الايمن.

مع اشتداد المعارك في الموصل تواصل القوات العراقية تقدمها باتجاه منطقة رأس الخور وباب البيض، بمحاذاة الساحل الغربي لنهر دجلة، بعد سيطرتها، مساء أمس، على الجسر القديم وحيي باب الطوب والباب الجديد 
وتقوم قوات الفرقة السادسة عشرة والشرطة الاتحادية بتمشيط ناحية بادوش التي سيطرت عليها، بحثا عن مسلحين من تنظيم داعش الإرهابي.

كما تواصل القوات العراقية تقدمها في الجانب الايمن لاستعادة ما تبقى من الأحياء التي تعتبر آخر معاقل داعش في الموصل.  وتستعد قوات جهاز مكافحة الإرهاب لاقتحام حي الموظفين بعد يوم من استعادة أحياء النفط والموصل الجديدة والأغوات، الطائرات العراقية استمرت هي الاخرى في إلقاء مئات آلاف المنشورات على مناطق الساحل الأيمن للموصل تضمنت توصيات لأهالي المنطقة، تفيد بتقدم القوات المسلحة وقربها منهم لتحريرهم من سيطرة التنظيم الارهابي وعلى صعيد آخر، اعلنت وزارة الهجرة اليوم ان 152 ألف مدني نزحوا من الجانب الغربى للموصل منذ انطلاق عمليات تحرير الساحل الايمن.

وقال وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد الجاف إن "(98.591) الف من النازحين تم ايوائهم في المخيمات ، " .. مؤكدا ان اجراءات الاغاثة والايواء تسير بانسيابية عالية وفق الخطة التي وضعتها الوزارة مع شركائها من الوزارات الاخرى والجهات المعنية في تقديم  الاحتياجات اللازمة للأسر النازحة.

- إنتهاكات طالبان وحقاني تفاقم الوضع الإنساني في أفغانستان
تزيد الانتهاكات التي تقوم بها جماعة طالبان وشبكة حقاني من معاناة المدنيين في افغانستان ما تسبب بتحويل البلاد الى واحدة من أخطر وأعنف بلدان العالم بحسب تقرير للأمم المتحدة..
 نحن في اخبار الآن كنا قد سلطنا الضوء على تلك الانتهاكات والتي كان آخرها المؤشرات التي تؤكد تورط الجماعتين بهجوم  قندهار الإرهابي و الذي استشهد نتيجته السفير الإماراتي جمعة الكعبي و خمسة دبلوماسيين آخرين بينما كانوا في مهمة بلورة مشاريع انسانية وتربوية وتنموية، في دليل واضح ان ما يقومون به أعمال لا تتسبب الا بمفاقمة الوضع الانساني في افغانستان، وهذا ما أكده شهود من هناك. 
 
انتهاكات وقتل وجرائم ضد الانسانية تسجل يوميا في افغانستان، البلد الذي يعاني منذ نحو عقدين من نزاع مسلحن تتصارع فيه ه جماعة طالبان وشبكة حقاني وغيرها من الجماعات المتمردة فيما بينها او مع القوات الحكومية، للهيمنة على مساحات جغرافية من البلاد

وبفعل ممارسات طالبان وشبكة حقاني تحديدا فان افغانستان لا تزال واحدة من أخطر وأعنف بلدان العالم التي تعصف بها الأزمات  اذ تقدر بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان" (يوناما)  مسؤولية جماعة  طالبان وغيرها من الجماعات المسلحة المتمردة عن أغلبية الخسائر في صفوف المدنيين.

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image