آخر الأخبار

أدلة تؤكد إحراق جثث المعتقلين قرب سجن صيدنايا

ستديو الآن 15-05-2017

- أدلة تؤكد إحراق جثث المعتقلين قرب سجن صيدنايا
كشفت وزارة الخارجية الأمريكية الأثنين عن أدلة تثبت أن نظام الأسد، أقام محرقة للجثث قرب سجن صيدنايا، الذي يقع بالقرب من العاصمة السورية دمشق. وفي شهر شباط/فبراير الماضي، كانت قد اتهمت منظمة العفو الدولية نظام الأسد، بتنفيذ إعدامات جماعية سرية شنقا، بحق 13 ألف معتقل غالبيتهم من المدنيين المعارضين.

وقالت المنظمة الحقوقية في تقريرها وعنوانه "مسلخ بشري: شنق جماعي وابادة في سجن صيدنايا" أنه "بين 2011 و2015، كل أسبوع، وغالبا مرتين أسبوعيا، كان يتم اقتياد مجموعات تصل أحيانا إلى خمسين شخصا إلى خارج زنزاناتهم في السجن وشنقهم حتى الموت"، مشيرة إلى أنه خلال هذه السنوات الخمس "شنق في صيدنايا سرا 13 ألف شخص، غالبيتهم من المدنيين الذين يعتقد أنهم معارضون لنظام الأسد".

وأوضحت المنظمة أنها استندت في تقريرها إلى تحقيق معمق أجرته على مدى سنة من كانون الاول 2015 الى كانون الاول 2016، وتضمن مقابلات مع 84 شاهدا، بينهم حراس سابقون في السجن ومسؤولون ومعتقلون وقضاة ومحامون، بالاضافة إلى خبراء دوليين ومحليين حول مسائل الاعتقال في سوريا.

وأضاف ستيوارت جونز القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى أن المحرقة يمكن أن تستخدم في التخلص من الجثث قرب سجن احتجز فيه عشرات الآلاف من الأشخاص خلال الثورة السورية التي استمرت نحو 6 أعوام.

- الشيخ محمد بن زايد يلتقي ترامب في البيت الأبيض
التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي  بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن ضمن زيارة تستغرق يومان، تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على المستويين السياسي والاستراتيجي.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر، أكد أن ترامب يعتبر اللقاء فرصة هامة لتعزيز التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، الشريك الأساسي في منطقة الشرق الأوسط.

وترتبط الإمارات بعلاقات متينة وشراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وتحظى بدعم متواصل من قيادة البلدين، وهناك حرص على دفعها بشكل مستمر إلى الأمام، بما يحقق مصالح البلدين، وتعد زيارة الشيخ محمد بن زايد الحالية للولايات المتحدة الأمريكية الثالثة خلال عامين.

وقد أعلن سبايسر أن الاجتماع بين ترمب ومحمد بن زايد سيساعد في تعميق التعاون بين واشنطن وأبوظبي، ويأتي لقاء الطرفين قبل أيام قليلة من الزيارة التاريخية التي يقوم بها ترمب إلى السعودية، وهي أول زيارة خارجية للرئيس الأمريكي، وستشمل سلسلة من الفعاليات السياسية على مستوى القمة في الرياض بحضور قيادات خليجية وعربية وإسلامية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد أعرب في وقت سابق عن تأييده لتعزيز السلام في الشرق الأوسط واقتلاع جذور تنظيم داعش الإرهابي من المنطقة، ويظهر ذلك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، وتشارك فيه دول عربية وأوروبية.

- داعش ينتقم لهزيمته بحرق غابات الموصل
أقدم داعش على قصف غابات الموصل الواقعة ضمن بلدية حي الزهور في الساحل الأيسر من المدينة بقذائف الهاون ما أدى الى إحتراق مساحات واسعة من هذه المنطقة التي كان داعش يستخدمها لتدريب مسلحيه , وذكرت مصادر أمنية وعسكرية عراقية لأخبار الآن أن القذائف أطلقها داعش قصف صوب غابات الموصل إنطلاقاً من المناطق التي مازال يحتلها في الموصل القديمة ومحيطها.

مع إحكام الخناق من قبل القوات العراقية التي تضيق على مقاتلي داعش في الموصل التي اعلنوا منها خلافتهم المزعومة اخذا هذا التنظيم يتخبط بالانتقام من الاهالي والمدينة بطرق إجرامية كعادته ، وكان اخرُها احراقَ جزءٍ كبير من غابات الموصل في جانبها الشرقي. 

عبدالمنعم صديق - الدفاع المدني في نينوى
عدد من قذائف الهاون اطلقها داعش من داخل الموصل القديمة التي تقابل غابات الموصل عبر نهر دجلة ادت الى احراق عدد كبير من الاشجار وحولت غابات الموصل التي  تعتبر احدى اجمل مناطق المدينة الى مساحات من الرماد.

المهندس سدير عبود - مدير بلدية الزهور شرقي الموصل
ردة فعل اهالي الموصل كانت سريعة جدا حيث شاركوا قواتِ الدفاع المدني العراقية والجيشَ العراقي في عمليات الاطفاء والتي استغرقت ساعات طويلة حيث هرع الاهالي من مختلف المناطق لانقاذ غاباتهم الجميلة من اجرام داعش.

زياد أحمد علي - مواطن من أهالي حي الزهور شرقي الموصل
اهالي الموصل باتوا يدركون ان داعش لن يتوانا عن التخريب والانتقام منهم في كل فرصة ، لكن التكاتف الذي تحلى به الاهالي مع المؤسسات الحكومية  يبعث برسالة قوية للمتبقين من مسلحي التنظيم بان لا مكان لهم في مستقبل هذه المدينة.
 

اعلان
المحتويات ذات الصلة
Alaan loader image